لواء فجر الأمة يُفعِّل عضويته في الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام

لواء فجر الأمة يفعل عضويته في الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام
  قراءة
الدرر الشامية:

أفاد مراسل الدرر الشامية في الغوطة الشرقية بريف دمشق أن لواء فجر الأمة أعاد تفعيل عضويته ضمن الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام بعد أن علقها في وقت سابق.
وأكد المتحدث الرسمي للاتحاد في تصريحاته لمراسلنا أن "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام تعرض -كما تعرضت باقي الفصائل الثورية- إلى ضغوط كبيرة ومراحل متعددة لا سيما مع طول المعارك والحصار المفروض حول دمشق وغوطتيها، وقد انفصلت بعض التشكيلات عن الاتحاد واحتاجت بعض الألوية فيه إلى إعادة تنظيم صفوفها بعد معارك طويلة غيرت في ديمغرافية المناطق المشتعلة في سوريا لا سيما الغوطتين".
وأضاف قائلًا: "علق لواء فجر الأمة عضويته في الاتحاد في حين قام الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام بإعادة هيكلته ورسم خطة جديدة لإدارة قطاعاته الممتدة من شمال حماة وصولًا إلى ريف درعا والقنيطرة، وقد احتاج لواء فجر الأمة إعادة ترتيب صفوفه بعد أن سلطت عليه الأضواء في ملفات كان للإعلام الإسهام الأكبر في تضخيمها، واستجاب لواء فجر الأمة للناصحين الصادقين وقام بمتابعة ومراجعة الكثير من المواقف والقرارات لتنتهي عملية الإصلاح بين صفوفه بقرار إعادة تفعيل عضويته في صفوف الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام".
ومن جانبه قال أبو محمد الفاتح في تغريدات له على حسابه في تويتر : "إخواننا في لواء فجر الأمة يقدِّمون المصلحة العامة ويتابعون مع إخوانهم في الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام مسيرتهم الثورية".
يذكر أن لواء فجر الأمة يمتد على جميع جبهات حرستا و مديرا و معظم جبهات جسرين بريف دمشق، ويضم  آلاف المقاتلين في صفوفه.

 



تعليقات