الأردن يُفكر بمنطقة آمنة في الجنوب السوري

الأردن يفكر بمنطقة آمنة في الجنوب السوري
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

نقل صحفيون عن رئيس الوزراء الأردني "عبد الله النسور" في اجتماع له معهم أمس، أن بلاده تدرس إقامة منطقة آمنة في جنوب سوريا على الحدود مع الأردن "لمعالجة التدفق الكبير في أعداد اللاجئين السوريين"، وإعلان مناطق في شمال الأردن "منكوبة".

وأكد "النسور" أن حكومته تدرس إعلان محافظتي المفرق وإربد مناطق منكوبة، وأن القرار قد يمتد لمحافظة عجلون التي تشهد تدفقًا كبيرًا للاجئين السوريين، وتحدث عن تدفق ألفي لاجئ سوري يوميًّا إلى بلاده، الأمر الذي سيوصل العدد إلى مليون سوري خلال وقت قريب، وقد يصل إلى مليونين في حال انفجرت الأوضاع أكثر.

كما أكد أن الأردن يدرس إقامة منطقة آمنة في درعا، إلا أنه تحفظ على بعض النقاط منها أن قوات الأسد لا تزال موجودة هناك، كما أن طيرانه لا يزال يحلق في الأجواء، إلا أن المنطقة الآمنة لن ينشئها الأردن منفردًا فيما يبدو، وسيتقدم بطلب في مجلس الأمن بهذا الخصوص، في حين أنه الآن يتواصل مع أطراف إقليمية ودولية لبحث الموضوع، حيث إن عمَّان لا ترغب بـ"التورط في الملف السوري والتحول لطرف فيه"، بحسب ما قال "النسور".

وقالت مصادر: إن الملك عبدالله الثاني سيناقش مسألة المنطقة الآمنة في درعا مع الرئيس الأميركي مجددًا، خلال زيارة سيقوم بها لواشنطن الشهر الجاري، يلتقي فيها أيضًا وزير الخارجية وعددًا من أركان الإدارة والكونغرس.



تعليقات