بعد 3 أشهر من تشكيلها .."الجبهة الشامية" بحلب تحلّ نفسها

بعد 3 أشهر من تشكيلها .."الجبهة الشامية" بحلب تحل نفسها
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكّد مدير المكتب السياسي في "الجبهة الشامية" بحلب "زكريا ملاحفجي" اليوم السبت الأنباء التي تواردت عن حل الجبهة نفسها مشددًا على استمرار التنسيق السياسي والعسكري بين الفصائل.

وأفاد "ملاحفجي"، في تصريحات صحفية أن حل "الجبهة الشامية" لنفسها وعودة كل فصيل للعمل بشكل منفصل جاء بسبب وجود معوقات في إدارة المكاتب والمناطق الجغرافية خلال حالة الحرب.

أكّد مدير المكتب السياسي أن "الجبهة لن تكون فصيلًا واحدًا، أو كيانًا واحدًا كما كانت في السابق، ولكنها مستمرة كتنسيق عسكري وسياسي بين جميع الفصائل".

وحول تأثير حل الجبهة الشامية على جبهات القتال في حلب شدّد "ملاحفجي" على عدم وجود أي تأثير على الجبهات جرّاء وجود التنسيق العسكري داخل غرف العمليات.

وكانت أنباء قد ترددت عن اجتماع مجلس الشورى التابع للجبهة الشامية والذي يضم قادة كافة الفصائل المنضوية في الجبهة وأنهم توافقوا على حلّ "الشامية" على أن يبقى التنسيق موجودًا فيما بينهم.

ويذكر أن قرار حلّ "الجبهة الشامية" جاء عقب انشقاق مجموعة من الفصائل العسكرية عنها، وهي "لواء أمجاد الإسلام"، و"حركة النور الإسلامية"، و"تجمع كتائب الهدى"،  وتشكيل كتائب "ثوار الشام" في حلب.

وكانت "الجبهة الشامية" قد شُكلت قبل ثلاثة أشهر في محافظة حلب من كبرى الفصائل العسكرية العاملة في حلب وضمت كلًّا من "الجبهة الإسلامية، وحركة نور الدين زنكي، وجيش المجاهدين، وجبهة الأصالة والتنمية، وتجمع "فاستقم كما أُمِرْت" بقيادة عبد العزيز سلامة.

 



تعليقات