بالفيديو.. شرعيّ "أحرار الشام" يدعو لوحدة الفصائل العاملة على الأرض السوريّة

الدرر الشامية:
property="content:encoded">

بثّ المكتب الإعلاميّ لحركة أحرار الشام الإسلامية، اليوم الأحد، كلمة مصوّرة للشيخ أبي محمد الصادق، الشرعيّ العام في الحركة بعنوان "وكان حقًّا علينا نصر المؤمنين"، حيث طالب خلالها بوحدة الفصائل الثورية العاملة على الأرض السورية.

وبدأ الشيح كلامه باستنهاض همم القاعدين للالتحاق بركب المجاهدين، خصوصًا بعد قدوم ميليشيات إيرانية وعراقية لإنقاذ نظام "الأسد" من السقوط.

وخاطب "أبطال الشام" بالقول: "إنّ أمة الإسلام هي خيرُ أمةٍ أُخرجت للناس بالنص الإلهي، وأنتم من خيارها بالنص النبويّ، فأنتم خيارٌ من خيار، أفيُسلم خيار هذه الأمةِ نساءَ حلب وأبناءَها لأحفادِ المجوس وأبناءِ المتعةِ؟!".

وأضاف "الصادق": "هذا عدوكم قد استجلب المرتزقة من إيرانَ ولبنانَ والعراقِ وغيرِها، فماذا يفعل هؤلاءِ في ديارنا؟! هل هذه أرضهم؟! هل هذه بلادهم؟! فأيقظوا السلاح أيها الأبطال، وسنّوا الرماح، وكونوا على أهبة الاستعداد، ولا يغرنكم ما حلّ بهم من كثرةِ الإثخان؛ فما خفي من مكرهم أعظم".

ورفض الشرعيّ العام للحركة مبادرة دي ميستورا، مشيرًا بأنّ الردّ على المبادرة هو جثث الميليشيات في رتيان وحوران، فصاحبُ مجازرِ الكيماوي وبراميلِ الموت ومجازر داريّا ودوما ليس جزءًا من الحلّ.

ووجّه "الصادق" دعوة إلى "أحرار الشام" و"صقور الشام" وجيش الإسلام والجبهتين الشامية والنصرة والفصائل الصادقة في الجيش الحرّ إلى وحدة الصفّ والاعتصام، مؤكدًا بأنّ الحلّ في إخلاص الفصائل عملها لله.

وحذّر الفصائل الثورية من التهاون في السماح للميليشيات بحصار مدينة حلب؛ فوحدة الصف سبب من أسباب النصر.




إقرأ أيضا