الاستيطان الصهيوني يلتهم معظم أراضي أبو ديس

الاستيطان الصهيوني يلتهم معظم أراضي أبو ديس
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكد عادل صلاح، رئيس مجلس محلي أبو ديس، وعضو لجنة مقاومة الجدار والاستيطان، أن الاستيطان الصهيوني التهم 27 ألف دونم من أراضي قرية أبو ديس؛ ما يساوي 86.6% من المساحة الكلية للقرية البالغة 30 ألف دونم، ودعا إلى تحرُّك فاعل لوقف الانتهاكات الصهيونية المستمرة بحق الأراضي الفلسطينية.

وقال "صلاح": "إن سلطات الاحتلال صعّدت من قراراتها العسكرية الجائرة والمجحفة، وخاصةً في مناطق أبو ديس والعيزرية والسواحرة جنوب شرق القدس، والتي قامت قوات الاحتلال بعزلها عن مدينة القدس عبر جدار الفصل العنصري، ومن ثَمّ فصلها بالحواجز عن باقي المدن والمحافظات الفلسطينية في الضفة"، وفقًا لـ"المركز الفلسطيني للإعلام".

وأوضح أن الاحتلال أغلق معظم بلدة أبو ديس، بموجب القرارات العسكرية التعسفية وجدار الفصل العنصري، لافتًا إلى أن الاحتلال أبقى فقط على المناطق الضيقة والقائمة التي يتواجد فيها السكان الفلسطينيون.

وأشار إلى أن هذه القرارات أسفرت عن إقامة عدة مستوطنات هي "كيدار"، و"كيدار1"، و"كيدار2"، و"معالي أدوميم"، ومن ثم توسيعها، بالإضافة للحديث عن إقامة حزام من المستوطنات حول مدينة القدس؛ بهدف إنشاء ما تسمى "القدس الكبرى"، داعيًا جميع "أبناء الشعب الفلسطيني وقياداته في الداخل والخارج؛ بالالتفاف والوقوف في وجه هذه المخططات"، وطالب وسائل الإعلام بفضح مخططات الاحتلال وانتهاكاته.



تعليقات