50 ألف نازح من المدنيين بعد اقتراب المعارك من ريف حلب الشرقي

50 ألف نازح من المدنيين بعد اقتراب المعارك من ريف حلب الشرقي
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أفادت مصادر إعلامية أن تنظيم الدولة سمح لأهالي بلدتي الشيوخ تحتاني وفوقاني والقرى المحيطة بهما بريف حلب الشرقي بمغادرتها، بعد يومين من منعهم من الخروج.

وأكدت المصادرُ أن نحو 50 ألف مدني نزحوا من القرى المحيطة بعين العرب باتجاه نهر الفرات، إثر اقتراب الاشتباكات بين عناصر التنظيم ووحدات الحماية الكردية.

وأشارت المصادر أن التنظيم منع الأسبوع الفائت جميع المدنيين من الخروج من هذه القرى، ليعود ويسمح بخروج الشيوخ والنساء والأطفال دون سن 15، وأجبر البقية على البقاء داخل قراهم للدفاع عنها، فيما أكدت نفس المصادر أن بعض المدنيين تعرّضوا للقتل والتنكيل من قبل التنظيم بتهمة إيواء التنظيم ومساعدته، ما دفعهم للنزوح خارج تلك المدن.

وفي السياق ذاته نفى قائد لواء ثوار الرقة المعارض، الملقب "أبو عيسى" الشائعات حول نيه مقاتلي اللواء والوحدات الكردية الانتقام من سكان القرى العربية التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم.



تعليقات