القحطاني يُحذّر النصرة وجبهة ثوار سوريا من خطورة نتائج اقتتالهم

القحطاني يحذر النصرة وجبهة ثوار سوريا من خطورة نتائج اقتتالهم
  قراءة
الدرر الشامية:

حذر المسؤول الشرعي السابق لجبهة النصرة، وقائد المنطقة الشرقية للجبهة في سوريا، أبو ماريا القحطاني، النصرةَ وجبهةَ سوريا التابعة لجمال معروف، من خطورة نتائج الاقتتال الداخلي الذي وقع بين الجبهتين في إدلب شمالي سوريا.

وطالب "القحطاني" الجبهتين بوقف القتال، مؤكدًا أنه تمهيد "لتدخل غربي يمهد لوجود داعشي في المنطقة، والغاية منه وأد الثورة السورية، بقصد أو بغير قصد والضحية السُّنة".

وأوضح "القحطاني" خلال تغريدات عبر حسابه على "تويتر" اليوم الثلاثاء، أن الأحداث التي تجري في الشمال السوري "هي بدوافع داخلية وخارجية، ولا بد من قطع الطريق على ملل الكفر وعلى الخوارج، الذين هدفهم إفشال ثورة الشام، وإلا سيندم الجميع، وسيتم تنفيذ المخطط الغربي لتسليم الأرض للمطية داعش، وبعدها تجتمع ملل الكفر لاجتياح الشام وتنهي ثورة شعب ضحّى بأعز ما يملك".

وأضاف: "كما يجب ألا ننسى وجود الاختراقات الغربية للفصائل، فهي تتحين الفرص، وكذلك لا ننكر وجود الاختراق الداعشي الفكري في الجماعات الجهادية".


تعليقات