ألمانيا ترفض ضرب تنظيم "الدولة" بسوريا.. وبريطانيا مترددة

ألمانيا ترفض ضرب تنظيم "الدولة بسوريا .. وبريطانيا مترددة
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

رفضت ألمانيا، المشاركة في أية ضربات جوية في سوريا، تستهدف تنظيم "دولة العراق والشام".

وأعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، في مؤتمر صحافي في "برلين"، أنه لم يطلب من بلاده المشاركة في ضربات جوية، ولن تشارك، وقال: "بوضوح شديد.. لم يطلب منا ذلك ولن نفعل ذلك".

وفي ذات السياق، تضاربت تصريحات المسؤولين البريطانيين حول استعداد بلادهم لتوجيه ضربات جوية في سوريا.

ففي البداية قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، عقب اجتماعه مع "شتاينماير": "لأكن واضحًا في هذا الأمر، بريطانيا لن تشارك في أي ضربات جوية في سوريا، لقد خضنا هذا النقاش بالفعل في برلماننا العام الماضي، ولن نعود لمناقشة ذلك".

وأضاف "هاموند": إن البيئة القانونية و"القابلية العسكرية" في سوريا والعراق مختلفتان للغاية.

وأكد أن بريطانيا تؤيد بشدة النهج الأمريكي في تشكيل تحالف دولي ضد تنظيم "الدولة"، الذي وصفه بأنه "وحشي"، مشيرًا إلى أنه فيما يتعلق بكيفية مساعدة هذا التحالف "فنحن لم نستبعد شيئًا".

إلا أن المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، أكد في وقت لاحق أن "كاميرون"، لم يستبعد تحركًا عسكريًّا ضد تنظيم "الدولة" في سوريا.

وقال المتحدث للصحافيين: "فيما يتعلق بالقوة الجوية لم يستبعد رئيس الوزراء أي شيء، وهذا هو الموقف".



تعليقات