"القحطاني" يكشف حقيقة عودة جبهة النصرة لأحضان تنظيم "الدولة"

"القحطاني" يكشف حقيقة عودة جبهة النصرة لأحضان تنظيم "الدولة"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف المسؤول الشرعي السابق لجبهة النصرة لبلاد الشام، وقائد عمليات الجبهة بالمنطقة الشرقية؛ أبو ماريا القحطاني، حقيقة ما تداوله ناشطون عن عودة جبهة النصرة لحضن تنظيم "دولة العراق والشام"، وتخاذل الجبهة عن قتال التنظيم.

وبدأ "القحطاني" حديثه في عدة تغريدات عبر حسابه على "تويتر"، المعروف باسم "الغريب المهاجر قحطاني"، أمس الأربعاء، قائلًا: "إنصافا: البعض يتكلم يقول النصرة لم تنصر المسلمين في الشام عندما ظلمتهم داعش، سؤال: من قاتلهم في الرقة؟ ومن طحنهم في الشرقية؟".

وأضاف "القحطاني" متسائلًا: "ألم يخرج الشيخ الجوﻻني بصوتية برثاء الشيخ أبي خالد السوري وبين موقفه من الخوارج؟ ألم يحرض جنده لنصرة أهلهم في الشرقية؟ دعونا ننصف".

وشدد على أن ما يصدر ما مواقف تعاطف في بعض المناطق، لا يمثل موقف جبهة النصرة وقادتها، مؤكدًا أن موقف الجبهة وقادتها واضح من "الطغاة والغلاة".

وأشار إلى أن من يروج أن "النصرة ستعود لحضن داعش، فهذا لا يحل الكلام، ومن سمع الصوتية المسربة يعرف موقف الشيخ الفاتح (الجولاني) من خلافة أبي عواد (البغدادي) الوهمية".

واستطرد "الجولاني" قائلًا: "لقد كثر الكلام حول هذا الأمر، وأنا أنتقد أخوتي معي في النصرة علنا، ولكن كذلك أرد على من يبهتهم علنا، فقيادة النصرة موقفها واضح من الخوارج، وخاصة الشيخ الجوﻻني، فهو رأس الهرم، وهو بصوتياته بيّن موقف النصرة، ولقد بيّنا موقفنا الشرعي منهم، وخرجت بصوت الشيخ أبي عبدالله الشامي، وهو موقف اللجنة الشرعية للنصرة، فما بدلنا وما زال موقفنا واضحًا، فيرمينا الغلاة ببهتان أننا نداهن الغلاة، ويرمينا بعض الأحبة أننا نتعاطف مع الغلاة".



تعليقات