بيان الصبر و الثبات : "تنسيقية داريا".

بيان الصبر و الثبات : "تنسيقية داريا".
  قراءة

أهالي "داريا" الكِرام

عظم الله أجرنا و أجركم في مصابنا الكبير , الرحمة لشهدائنا , و نسأله تعالى أن يعافِي جرحانا و يعوِّض من تضرر بأحسن مما فقد؛ يقول الله سبحانه (وَ لَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَ الأَنفُسِ وَ الثَّمَرَاتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَ أُوْلَئِكَ هُمُ المُهْتَدُونَ)

هذا هو قدر الله و قضاؤه , و علينا أن نكون صابرين محتسبين فتعالوا نشد أزر بعضنا و نكمل ثورتنا بأفضل شكل ممكن , مصححين ما يمكن من الأخطاء , فلا يمكننا التراجع بعد أن فقدنا كل من فقدناه فتراب "داريا" أصبح مخضبا بدماء شبابها و نسائها و شيوخها.

لا تنسوا أن النظام هو المجرم و القاتل و أننا طلاب حرية و عدل و كرامة لا تنسوا أن الله مع الحق , و نحن على الحق بإذن الله و سوف يجعل الله فرجه لنا قريبا إن كنا على قدر الأمانة التي حملنا أياها.

ما رأيناه من إجرام النظام يجب أن يكون محفزا أكبر لنا لكي نتابع ثورتنا ضد هذا النظام حتى لا يعيش أولادنا في ظل هذا الإجرام.

تنسيقية "داريا" : 20 أيلول 2012 : 4 ذو القعدة.


تعليقات