مكتب تنسيق العمل الإنساني "HAC" يبرم اتفاقاً مع الأمم المتحدة لإدخال المساعدات إلى إدلب

مكتب تنسيق العمل الإنساني "HAC" يبرم اتفاقاً مع الأمم المتحدة لإدخال المساعدات إلى إدلب
الدرر الشامية:

وجه نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية "دیفید کاردین"، رسالة إلى مكتب "تنسيق العمل الإنساني" (HAC)" في إدلب، جاء فيها أن العمليات الإنسانية التي تقوم بها الأمم المتحدة وشركاؤها المنفذون عبر الحدود، تعدُ شريان حياة لملايين الأشخاص الضعفاء في شمال غرب سوريا، بما في ذلك محافظة إدلب.




وقال "كاردين": ترجو الأمم المتحدة تسهيل وصول المساعدات الإنسانية بشكل غير منقطع إلى إدلب ونواحيها عبر معبر باب الهوى الحدودي، وتقر بالدعم المستمر الذي يقدمه مكتب تنسيق العمل الإنساني لضمان سلامة وأمن العاملين في المجال الإنساني في شمال غرب سوريا.




وجاء الرد من مكتب "تنسيق العمل الإنساني" (HAC) للمنسق الإقليمي "ديفيد كاردين": تقديراً لرغبتكم بالاستمرار بتقديم المساعدات الإنسانية عبر معبر باب الهوى الحدودي، فإننا نفوضكم وبشكل مستقل باستخدام معبر باب الهوى، الشريان الرئيس للشعب السوري، لإيصال المساعدات الإنسانية، وعبور المهمات الإنسانية لفرق الأمم المتحدة.




وأضاف المكتب: نشدد على دور المعابر الحدودية، وبالتحديد معبر "باب الهوى" الحدودي، في إيصال المساعدات الإنسانية ومساهمتها في تحسين الوضع الإنساني لأكثر من 4 ملابين سوري.




ونشير لضرورة تطوير قنوات التنسيق الإنساني المشترك بما يصب في مصلحة الشعب السوري، إذ إن مناطق شمال غرب سوريا بحاجة إلى الارتقاء بالعمل الإنساني لتحفيز القطاع الاقتصادي، ليكون مصدرا أساسيا لسد حاجات المستحقين، وقادرا على تأمين فرص العمل وسبل العيش.




وختم المكتب في رسالته للمنسق الإقليمي "ديفيد كاردين": نجدد دعمنا وتأكيدنا لكافة العمليات الإنسانية، واستعدادنا المستمر لمناقشة المشاريع والأهداف المرحلية والاستراتيجية؛ لتحسين الوضع الإنساني في شمال غربي سوريا.




إقرأ أيضا