تراجع أعداد الولادات إلى النصف في مناطق نظام الأسد بسبب الفقر

تراجع أعداد الولادات إلى النصف في مناطق نظام الأسد بسبب الفقر
الدرر الشامية:

أكد الأستاذ في كلية الطب البشري بجامعة دمشق "مروان الحلبي" أن عدد الولادات في مناطق نظام الأسد تراجعت إلى النصف بسبب الظروف الاقتصادية المتردية.

ونقل موقع "أثر برس" الموالي عن الحلبي قوله: "إن نسبة الولادات كانت قبل عام 2010 تصل إلى 550 ألف ولادة سنويًا، وهي آخر إحصائية أجرتها الجمعية". مضيفاً أن "عدد الولادات يتناقص إلى النصف بسبب الظروف الحالية".

وأضاف أن "الناس حالياً تؤجل الحمل والولادة نظرًا للظروف الاقتصادية السيئة، بالإضافة إلى أن سفر الشباب وهجرتهم لعب دورًا كبيرًا في تقليص عدد الولادات".

وأشار إلى أن تكاليف الحمل والولادة ومصاريف الأطفال باتت غالية جداً، وليس بمقدور الموظف العادي تحملها.

ويرى الحلبي أن بعض العائلات باتت تؤمن بحتمية تنظيم الأسرة بسبب تراجع الأوضاع المعيشية، لا بسبب الإجراءات التوعوية.

وأكد أن كل أب وأم من المتزوجين حديثًا يدركان جيدًا أن إنجاب المزيد من الأبناء يجلب إليهما مآسي اقتصادية واجتماعية، وسط النظرة التشاؤمية للمستقبل وعدم وجود أفق حقيقي لكسب المزيد من المال.




إقرأ أيضا