الشؤون السياسية في إدلب تصدر بياناً حول الاجتماع الثلاثي في موسكو

الشؤون السياسية في إدلب تصدر بياناً حول الاجتماع الثلاثي في موسكو
الدرر الشامية:

أصدرت إدارة الشؤون السياسية في إدلب، عبر معرفاتها الرسمية، " بيانًا حول اجتماع كلا من وزير الدفاع التركي "خلوصي آكار" ونظيره في نظام الأسد "علي محمود عباس" ووزير دفاع المحتل الروسي "سيرغي شويغو" ورؤساء أجهزة استخباراتهم في موسكو.

إذ أثنت فيه على الدور التركي في الوقوف مع الثورة السورية ودعمها، بيد أنها رفضت واستنكرت أن يقرر مصير الثورة غير أهلها من أجل مصالح شخصية أو استحقاقات سياسية.

وأشار البيان إلى أن النظام السوري غير قادر على حماية الحدود التركية وهو السبب وراء هجرة السوريين وقد سبق أن دعم الحزب الكردستاني وآوا كوادره لعقود.

هذا وجاء الاجتماع الثلاثي لمناقشة الملف السوري ومشكلة اللاجئين السوريين ومحاربة الميليشيات الانفصالية الكردية في سوريا -بحسب وكالة الأناضول-.

فيما ذكر وزير الدفاع التركي" آكار" أنه أكد خلال الاجتماع على ضرورة حل الأزمة السورية بما يشمل جميع الأطراف وفق القرار الأمني "2254"، مشيرا إلى احترام بلاده سيادة الأراضي السورية.

وأضاف أن بلاده تبذل جهود لضمان أمنها وحدودها، من جانبه النظام السوري وصف اللقاء بالإيجابي، مضيفا أن الجانبين بحثا عدة ملفات.

الجدير ذكره أن الموقف التركي قوبل بانتقادات واسعة من قبل العديد من النشطاء والقادة والضباط والأكاديميين في المناطق المحررة شمال سوريا.




إقرأ أيضا