في ظل الواقع الاقتصادي المأساوي.. نظام الأسد يستفزّ أهالي دمشق بقرار جديد

في ظل الواقع الاقتصادي المأساوي.. نظام الأسد يستفزّ أهالي دمشق بقرار جديد
الدرر الشامية:

قررت محافظة دمشق تجديد ساحة "السبع بحرات" في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة والوضع المعيشي المأساوي في مناطق سيطرة نظام الأسد ما تسبب في موجة غضب وانتقادات واسعة.

ونشرت المحافظة على صفحتها على موقع “فيسبوك”، أنه بالتعاون مع المجتمع الأهلي تأهيل سيتم تجديد ساحة السبع بحرات.

وذكرت أن الساحة ستتحول إلى “شكل أكثر جمالية بمنظور حضاري حديث”.

وأضافت أن “عملية التأهيل لن تعيق حركة السير والمرور في المنطقة حيث تم وضع مدة زمنية تصل إلى ستة أشهر كحد أقصى لإنجاز العمل”.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مهندسة معمارية في دمشق قولها : "مع كل قرار يبرهنون على أن مهاراتهم بالتخريب والتدمير تفوق مهاراتهم بالإعمار وإعادة التأهيل، وكأنما خلقوا لتدمير البلاد".

وتساءلت المهندسة حول ما إذا كان لدى حكومة النظام السوري فائض مالي حتى تذهب لتجميل "لزوم ما لا يلزم"، أم أن "الفاسدين لم يصلوا لحد الكفاية من النهب".

وأكدت مصادر محلية للصحيفة، أن قرار محافظة دمشق "مريب ويثير الشكوك"، موضحة أن وضع الساحة جيد قياسًا بأماكن أخرى بحاجة للإصلاح والترميم.

ويعتبر هدم الساحة وإعادة ترميمه قرارًا استفزازيًا حيث يتزامن مع إغلاق عشرات المحلات و50% من المعامل مدينة "عدرا" الصناعية، وتخفيض الإنتاج لمعامل أخرى، بسبب أزمة الكهرباء والمحروقات التي تعاني منها مناطق نظام الأسد.




إقرأ أيضا