ثأرًا لشهداء مجزرة المخيمات.. تحرير الشام تعلن عن تنفيذ عمليتين انغماسيتين ضد ميليشيات الأسد

ثأرا لشهداء مجزرة المخيمات.. تحرير الشام تعلن عن تنفيذ عمليتين انغماسيتين ضد ميليشيات الأسد
الدرر الشامية:

أعلن القائد العسكري بـ"هيئة تحرير الشام" أبو الزبير الشامي في كلمة مرئية بثتها مؤسسة "أمجاد" مساء يوم الاثنين، عن تنفيذ مقاتلي الهيئة عمليتين انغماسيتين على مواقع ميليشيات الأسد ثأرًا لشهداء مجزرة المخيمات غربي إدلب.

وقال "الشامي": "استيقظ الشمال السوري، صباح يوم الأحد، على مجزرة مروعة جراء قصف قوات بشار المجرم بصواريخ محملة بقنابل عنقودية استهدفت مخيمات أهلنا النازحين غربي مدينة إدلب وأدت إلى استشهاد وإصابة العشرات من الأطفال والنساء والرجال، ولقد حصلت هذه الجريمة النكراء على مسمع العالم المتخاذل بعد سلسلة من القصف الممنهج الذي ينفذه النظام المجرم فلم تجف دماء أهلنا في مخيمات البردقلي ومدينة الباب بعد إلا وأتبعها بقصفه الأخير".

وأضاف: "ظن النظام المجرم أنه بهذه الجرائم أنه سيكسر إرادة الشعب السوري الأبي الذي انتفض في وجهه قبل سنين وعاهد الله أن يبقى على مبادئه حتى يقتص من العصابة المجرمة ويذيق بشار وجنده ما كانوا يحذرون، شعبنا الحر الأبي إن الثأر لدمائكم دين في أعناقنا وعنق كل حر وثائر لا ينفك عن عاتقنا حتى تقر أعينكم بفتح دمشق -إن شاء الله-".

وأردف: "استنفر الجناح العسكري في هيئة تحرير الشام وحداته وبدأ بحملة قصف ردًا على مجازر بشار ومليشياته، فاستهدفنا -بفضل الله- نقاط العدو في أرياف اللاذقية وحماة، وإدلب التي خرجت منها صواريخه المشؤومة فقتل وجرح أكثر من 20 عنصرًا من عناصره".

وتابع: "تزامن مع ذلك القصف عمليتان انغماسيتان مباركتان نفذتهما وحدات من كتائب "العصائب الحمراء" خلف خطوط العدو، فضربت مرابض القتل والدمار في "جورين" و "ترملا"، حيث أسفرت عمليتا "العصائب الحمراء" عن قتل وجرح ما يزيد عن 30 ما بين ضابط وطاقم مدفعية من عصابات الأسد، وتدمير ثمانية مدافع عيار 130مم ومدفع عيار 122مم إضافة إلى تدمير راجمتي غراد وعدد من الآليات العسكرية".

وختم "الشامي" كلامه قائلًا: "إلى المجرم بشار وجنده إن العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص ولا سواء فقتلانا في الجنة -بإذن الله- وقتلاكم في النار، إن طال أمد الحرب فلا ضير لأننا على يقين أن اليوم الذي سيقتص الشعب السوري منكم قريب".




إقرأ أيضا