واشنطن تحسم الجدل بشأن انسحابها من سوريا وتغيير موازين القوى فيها

واشنطن تحسم الجدل بشأن انسحابها من سوريا وتغيير موازين القوى فيها
الدرر الشامية:

حسمت الولايات المتحدة الأمريكية، على لسان منسق الاتصالات الاستراتيجية لمجلس الأمن القومي، جون كيربي، الجدل بشأن وجودها العسكري في سوريا، وتغيير موازين القوى فيها.




وأكد “كيربي” أن بلاده ليست بوارد تغيير موازين القوى في سوريا، أو سحب قواتها المتواجدة في المنطقة، أو رفع العقوبات عن نظام الأسد.




وأضاف أن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا ليس كبيرًا، فلا يوجد سوى ألف جندي، يتمركزون ضمن نقاط محدودة، شرق وشمال شرق البلاد، حسب وكالة “تاس” الروسية.




وأردف أن مهام الجنود الأمريكيين في سوريا تقتصر على ملاحقة تنظيم الدولة وقتاله، مشيرًا إلى أن واشنطن تعتزم الاستمرار في البقاء هناك.




وتنتشر القوات الأمريكية في عدة قواعد ذات موقع استراتيجي، شرق سوريا، أبرزها “التنف”، ضمن مثلث الحدود بين العراق وسوريا والأردن، وفي حقل العمر النفطي، بدير الزور، وفي بلدة المالكية، بمحافظة الحسكة.




إقرأ أيضا