حركة نزوح كبيرة للمدنيين غربي درعا بعد استقدام تعزيزات لميليشيات إيران

حركة نزوح كبيرة للمدنيين غربي درعا بعد استقدام تعزيزات لميليشيات إيران
الدرر الشامية:

شهدت منطقة ريف درعا الغربي، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، حركة نزوح كبيرة للسكان، وسط تهديد ووعيد باقتحام مدينة طفس، بعد استقدام تعزيزات تابعة لميليشيات إيران.




وقال “تجمع أحرار حوران”: إن بعض أحياء مدينة طفس، بريف درعا الغربي، شهدت حركة نزوح كبيرة، لعشرات الأهالي، مساء أمس السبت، بالتزامن مع محاولات تقدم للنظام على طريق درعا - طفس.




وأشار التجمع إلى أن الفرقة 15 في جيش الأسد، المدعومة إيرانيًا، بالإضافة لميليشيات من اللواء 313 الأيرانية، أنشأت نقطة عسكرية جديدة جنوبي المدينة المذكورة.




وأردف أن الأهالي يتخوفون من تعرض البلدة لعملية عسكرية جديدة، ولذا فإنهم يحاولون الهروب، قبل حدوث ما لا يحمد عقباه.




وشرعت قوات الأسد، منذ عدة أيام بحشد مجموعاتها بجوار مدينة طفس، تمهيدًا لاقتحامها، بعد تهديدات وجهتها لعدة ثوار سابقين، في الجيش الحر.





إقرأ أيضا