صحة إدلب تحذر من تبعات إغلاق مستشفيات في المحافظة بسبب انقطاع الدعم

صحة إدلب تحذر من تبعات إغلاق مستشفيات في المحافظة بسبب انقطاع الدعم
الدرر الشامية:

حذرت مديرية صحة إدلب من نتائج إغلاق عدة مستشفيات في المحافظة، بعد انقطاع الدعم عنها، من قبل المنظمات أو الدول المانحة.




ونقل موقع “الشرق سوريا” عن رئيس دائرة الرعاية الثانوية في المديرية، يحيى نعمة، أن ثمانية مستشفيات باتت مهددة بالإغلاق، في منطقة إدلب، بسبب انقطاع الدعم، في حين تعمل ثلاثة منها بشكل تطوعي منذ الشهر الثاني من هذا العام.




وأوضح أن مستشفيين، الأول عينية، والثاني نسائية وأطفال، توقفا عن الخدمة بشكل نهائي بعد توقف دعمهما، وهو ما سيكون له تبعات كارثية، وخصوصًا إن تم إغلاق مستشفيات جديدة.




وبحسب المسؤول فإن نقص المستشفيات تسبب بضغوط كبيرة على المشافي التي لا تزال قيد العمل، في ظل الضغط السكاني الكبير، الناجم عن زيادة أعداد المهجرين في المنطقة.




وتعتبر منطقة إدلب البقعة الأكثر كثافة سكانية في سوريا، إذ يقطنها قرابة 5 ملايين سوري، معظمهم من النازحين، الذين فروا من بلادهم، جراء الحملة العسكرية الأخيرة لقوات الأسد على المنطقة.




إقرأ أيضا