القصة التي لم ترو عن أزمة أوكرانيا

القصة التي لم ترو عن أزمة أوكرانيا

الحروب تبدأ في بعض الأحيان على الجرائم الصغيرة. دوق مقتول بابا غاضب اعتقاد ملك وحيد أن منافسيه لا يلعبون بنزاهة عندما يدرس المؤرخون لماذا بدأت الجيوش في التجمع في أوروبا خلال طاعون عام 2021، قد يتحول اهتمامها إلى فتاة مراهقة، ابنة الملك المعزول لموسكو.

اسمها داريا، شابة أوكرانية بابتسامة خجولة وعيون بنية كبيرة. عندما ولدت في عام 2004، طلب والداها من صديقهما فلاديمير بوتين، الذي كان آنذاك بعد بضع سنوات من حكمه في روسيا، تعميدها بالتقاليد الأرثوذكسية التي يتقاسمانها جميعا. والد الفتاة، فيكتور ميدفيدشوك، كان مقربا من بوتين لعقود. عطلة معا على البحر الأسود. إنهم يقومون بأعمال تجارية. إنهم مهووسون بالروابط بين بلدانهم والقوى الغربية التي يرونها تفرقهم.

قال لي ميدفيدشوك في مقابلة نادرة في الربيع الماضي في كييف، قرب بداية المواجهة الحالية بين روسيا والغرب حول أوكرانيا: "لقد تطورت علاقتنا على مدى 20 عاما. لا أريد أن أقول إنني استغل هذه العلاقة، لكن يمكنك القول إنها كانت جزءا من ترسانتي السياسية".

وبوسع بوتن أن يقول نفس الشيء عن ميدفيدتشوك. يعد الحزب السياسى الذى يتزعمه ميدفيدتشوك الصوت الرئيسى للمصالح الروسية فى اوكرانيا اكبر قوة معارضة فى البرلمان حيث يوجد ملايين المؤيدين له . وخلال العام الماضي، تعرض ذلك الحزب للهجوم. وفي مايو/أيار، وجهت إلى ميدفيدشوك تهمة الخيانة ووضع قيد الإقامة الجبرية في كييف. وفي الشهر الماضي فقط، اتهمته الولايات المتحدة وحلفاؤه بالتآمر للقيام بانقلاب بمساعدة الجيش الروسي.

طوال 21 عاما في السلطة، كان بوتن ينظر إلى أوكرانيا باعتبارها دولة شقيقة، مرتبطة بروسيا بروابط الإيمان والأسرة والسياسة وألفية من التاريخ المشترك. وقد أمضى السنوات السبع الماضية في استخدام كل أداة تحت تصرفه، بما في ذلك الإكراه والغزو الصريح، للحفاظ على تلك الروابط، مع تحول الشعب الأوكراني بشكل متزايد نحو الغرب. وفي غياب الحرب، فإن إحدى أفضل الطرق التي يتعين على بوتن من خلالها التأثير على أوكرانيا هي من خلال ميدفيدتشوك وحزبه السياسي. لذا فلا ينبغي لنا أن نفاجأ بأن المواجهة العسكرية الروسية مع الغرب قد تصاعدت تمشيا مع الحملة القمعية ضد صديقه.

في شباط/فبراير الماضي، بعد أيام من تنصيب الرئيس جو بايدن، قرر حلفاء أميركا في كييف التشدد مع ميدفيدشوك. بدأت الحكومة الأوكرانية ببث قنواته التلفزيونية، مما حرم روسيا من منافذها الدعائية في البلاد. وأشادت السفارة الأميركية في كييف بهذه الخطوة. وبعد حوالي أسبوعين، في 19 فبراير/شباط 2021، أعلنت أوكرانيا أنها صادرت أصول عائلة ميدفيدشوك. ومن بين أهمها خط أنابيب يجلب النفط الروسي إلى أوروبا، ويثري ميدفيدشوك وعائلته - بما في ذلك داريا ابنة بوتين العرابة - ويساعد في تمويل حزب ميدفيدشوك السياسي.

جاء اول تلميح لرد بوتين بعد اقل من يومين ، وهو السابعة صباحا. فى 21 فبراير . وفي بيان لم يلاحظ بعد، أعلنت وزارة الدفاع الروسية نشر 3000 مظلي على الحدود مع أوكرانيا لإجراء "مناورات واسعة النطاق"، وتدريبهم على "الاستيلاء على هياكل العدو والاحتفاظ بها حتى وصول القوة الرئيسية". وكان هؤلاء الجنود أول جنود في الحشد العسكري الذي ارتفع منذ ذلك الحين إلى أكثر من 100,000 جندي روسي. وفي تدافعهم للرد، أرسلت الولايات المتحدة وحلفاؤها حمولات طائرات من الأسلحة إلى أوكرانيا وآلاف الجنود لتأمين الجناح الشرقي لحلف الناتو.

وقد أحيت المواجهة الناجمة عن ذلك توترات الحرب الباردة ودفعت أوروبا إلى حافة صراع عسكري كبير. وفي محاولة لتمييز دوافع بوتن، رفع المراقبون رغبته الاستراتيجية في تواضع الأميركيين، وتقسيم الأوروبيين، واستعادة نفوذ موسكو على الأراضي التي كانت تسيطر عليها قبل انهيار إمبراطوريتها في عام 1991. ولكن جذور الأزمة قد تم تجاهلها. ولفهم أهداف بوتن، يتعين عليك أن تفهم علاقاته الشخصية والسياسية مع أوكرانيا، فضلا عن هدفه القديم المتمثل في وضع الأمة تحت سيطرته. وعندما وضع ميدفيدتشوك قيد الإقامة الجبرية، وصف الزعيم الروسي الهجوم على وكلائه بأنه "تطهير واضح تماما للمجال السياسي"، وهو الهجوم الذي هدد بتحويل أوكرانيا "إلى نقيض لروسيا، وهو نوع من معاداة روسيا".

والواقع أن عددا قليلا من الناس لديهم وجهة نظر أوضح بشأن رد بوتن من مدبر الانقلاب المزعوم ميدفيدتشوك. وفي العام الذي سبق تصاعد الأزمة، التقى بوتين عدة مرات في مقر إقامته بالقرب من موسكو، على الرغم من بروتوكولات الوباء التي أبقت الزعيم الروسي معزولا عن الجميع باستثناء كبار مساعديه. السؤال الذي يملأ عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم – ماذا يريد بوتين؟ - ليست مسألة تخمين لصديقه الأقرب في كييف.

استغرق الأمر مني بعض الوقت للعثور على مكتب ميدفيدتشوك وسط أزقة وسط المدينة. أدى العنوان إلى مبنى سكني قديم بالقرب من نهاية منحدر شديد الانحدار ، مع عدم وجود علامة خارجية على أهميته السياسية. خلف الباب الذي لا يحمل علامات، نظر إلي عدد قليل من الحراس المسلحين في صمت. وشرع أحدهم في تفتيش حقيبتي، مطالبا بمعرفة ما إذا كانت تحتوي على سكين أو "أي نوع من الشيف". (ميدفيدتشوك) كان أكثر ودا يرتدي بدلة زرقاء مجهزة، وكان لديه نظرة والد دمية كين - قاسية، المدبوغة، ومشذب، مع الفك الزاوي. عند دخوله قاعة المؤتمرات، تبختر إلى منظم الحرارة وسأل: "هل أنت دافئ بما فيه الكفاية؟"

وقال ان قصة صداقته مع بوتين تعود الى السنوات الاولى من رئاسة بوتين . كان ميدفيدشوك رئيس أركان نظير بوتين في كييف، وكثيرا ما كانا يلتقيان في مهام رسمية. في ذلك الوقت، كان لروسيا كل النفوذ الذي أرادته في أوكرانيا. فقد اعتمد اقتصادها على روسيا للحصول على الغاز الرخيص والقروض الأرخص، ولم يكن لدى قادتها أي نية للانضمام إلى أي تحالفات غربية.

ولتعزيز علاقتهما مع الزعيم الروسى ، طلب ميدفيدتشوك وزوجته ، وهارسة اخبار شهيرة فى اوكرانيا ، من بوتين ان يكون عراب مولودهما الجديد . وقد ظلوا قريبين منذ ذلك الحين. في إحدى المقابلات على التلفزيون الرسمي الروسي، ذكر ميدفيدشوك كيف كان بوتين منقطا على داريا، وجلب لها باقة من الزهور ودمية دب، عندما زار ميدفيدتشوكس في فيلتهم في شبه جزيرة القرم.

ولم تتقرب صداقتهما إلا بعد عام 2014، عندما مزقت ثورة بلديهما. بنى المحتجون مخيما في الساحة المركزية في كييف في ذلك الشتاء، مطالبين القادة الأوكرانيين بمكافحة الفساد والاندماج مع الغرب. وانتهت أكثر من شهرين من الاشتباكات مع الشرطة صباح يوم بارد من شهر فبراير/شباط، عندما فتحت قوات الأمن النار على المتظاهرين، مما أسفر عن مقتل العشرات منهم في الشوارع.

انهار النظام في اليوم التالي. فقد فر قادتها عبر الحدود إلى روسيا، ومع انهيار حزبهم السياسي، انهارت آلية النفوذ الروسي على جارته. وقال بوتين في خطاب القاه في الكرملين في الربيع الماضي "لا توجد سلطة شرعية في اوكرانيا الان". "لا أحد للتحدث معه" وادعى أن الثورة لم تكن أكثر من انقلاب تدعمه الولايات المتحدة، ورد بأن أمر قواته بالغزو. بعد الاستيلاء السريع على شبه جزيرة القرم، انتقلت القوات الروسية إلى معقل تعدين الفحم في شرق أوكرانيا، ونصبت أنظمة عميلة انفصالية في اثنتين من أكبر مدنها.

وبينما كانت أوكرانيا تقاوم في الشرق، أصبحت عاصمتها ساحة معركة سياسية. فقد شرع فلول المؤسسة الموالية لروسيا في بناء أحزاب جديدة في أوكرانيا، يتنافس كل منها على ناخبي النظام القديم. ويقول مستشار لاحد الاوليغارشيين الاوكرانيين الذين مولوا هذه الاحزاب "كنا نعرف ان بوتين لا يريد الفوضى والحرب في اوكرانيا على المدى الطويل". وقال "انه يريد محمية وحكومة مخلصة كما كان من قبل". فقد أراد حلفاء روسيا في كييف الحق في الترشح للمناصب، وشراء الصناعات، والسيطرة على شبكات التلفزيون. وكما أوضح لي المشرع الروسي كونستانتين زاتولين في ذلك الوقت: "سيكون هذا حلنا الوسط. سيكون لروسيا عازفون منفردون في الجوقة الأوكرانية العظيمة، وسيغنيون لنا". واضاف انه بموجب هذا الترتيب " لن تكون هناك حاجة لتمزيق اوكرانيا " .

لم تكن الولايات المتحدة منفتحة على هذا النوع من الصفقات، واتخذت إدارة أوباما موقفا متشددا ضد عملاء روسيا في كييف. وقد عوقب العديد منهم مباشرة بعد غزو روسيا في مارس/آذار 2014؛ وكان ميدفيدشوك على رأس القائمة السوداء. ومع ذلك، بحلول نهاية عام 2018، حققت الأحزاب الموالية لروسيا اختراقا في أوكرانيا، حيث شكلت تحالفا يسمى برنامج المعارضة - من أجل الحياة. بدعم من المليارديرات المتعاطفين مع موسكو، كانوا يملكون ثلاث شبكات تلفزيونية في أوكرانيا. وكان رئيس حزبهم صديق بوتن القديم ميدفيدتشوك.

وخلال الانتخابات التي أجريت في العام التالي، صوتت أوكرانيا في منصب رئيس جديد، ممثل وكوميدي يدعى فولوديمير زيلينسكي. شعبيته مستمدة من المسرحية الهزلية ضرب دعا خادم الشعب، الذي لعب دور البطولة كرئيس خيالية. وبعد ثلاثة أشهر، فاز حزب زيلينسكي السياسي بالأغلبية في البرلمان. لكن فصيل ميدفيدتشوك جاء في المرتبة الثانية، مما يجعله أكبر قوة معارضة في البلاد. قال لي ميدفيدشوك: "صوت ملايين المواطنين لصالحنا. واضاف ان "بوتين وعد بحمايتهم".

عملت قنوات ميدفيدتشوك التلفزيونية على إضعاف الحكومة الجديدة. يقول أول مستشار للرئيس لشؤون الأمن القومي، أوليكساندر دانيليوك: "كانوا يأكلون في القاعدة الانتخابية، ويدمرون زيلينسكي فقط. وكانت الشبكات بلا هوادة بشكل خاص في مهاجمة استجابة الحكومة لوباء COVID-19 وفشلها في تأمين إمدادات اللقاح من الحلفاء الغربيين. عندما أطلقت روسيا لقاحها الخاص في أغسطس/آب 2020، كان ميدفيدشوك وزوجته وابنتهما داريا من بين أوائل من يحصلون عليه. ثم طاروا الى موسكو لاجراء محادثات مع بوتين . وكان هذا أول اجتماع علني يعقده الزعيم الروسي مع أي شخص - غير مقنع، وعلى الكاميرا، ودون ابتعاد اجتماعي - منذ بدء الوباء. وأسفرت محادثاتهما في ذلك اليوم عن اتفاق لروسيا لتزويد أوكرانيا بملايين الجرعات من لقاحها، والسماح للمختبرات الأوكرانية بإنتاجه مجانا.

وعندما عرض ميدفيدتشوك العرض على كييف، رفضته الحكومة. وكذلك فعلت وزارة الخارجية الأميركية، التي اتهمت روسيا باستخدام لقاحها كأداة للتأثير السياسي. ولكن مع ارتفاع عدد القتلى في أوكرانيا - وعدم وصول شحنات اللقاح من الغرب - ابتعد الناخبون عن زيلينسكي بأعداد كبيرة. وبحلول خريف عام 2020، انخفضت معدلات تأييده إلى أقل بكثير من 40٪، مقارنة بأكثر من 70٪ في العام السابق. وفي بعض استطلاعات الرأي التي أجريت في ديسمبر/كانون الأول، كان حزب ميدفيدشوك في المقدمة.

وازداد قلق زيلينسكي بشكل خاص بشأن القنوات التلفزيونية للحزب، التي أدانها باعتبارها رسلا للدعاية الروسية. ويقول دانيليوك، مستشاره الأمني السابق، إنه عندما قرر إيقاف بث تلك القنوات في شباط/فبراير الماضي، لم تكن مجرد خطوة دفاعية. كما اعتبر هدية مرحب بها لإدارة بايدن، التي جعلت من مكافحة الفساد الدولي دعامة لسياستها الخارجية. وكما قال دانيليوك، فإن قرار ملاحقة صديق بوتين "كان محسوبا ليتناسب مع الأجندة الأمريكية".

وطوال الأزمة العسكرية التي تلت ذلك، لم يكن للولايات المتحدة سفير في كييف. وكانت الأخيرة، ماري يوفانوفيتش، قد أقيلت في نيسان/أبريل 2019 بعد أن خالفت حملة الرئيس ترامب لانتزاع خدمات سياسية من أوكرانيا. أراد ترامب من الأوكرانيين التحقيق مع عائلة بايدن، وجمد المساعدات العسكرية لكييف كوسيلة للضغط. أدت الفضيحة الناتجة عن ذلك إلى عزل ترامب لأول مرة في مجلس النواب، وتركت السفارة الأمريكية في كييف مجوفة ومحبطة.

تقول سوريا جايانتي، التي كانت آنذاك دبلوماسية رفيعة المستوى في السفارة: "ذهبت سلسلة قيادتي إلى ش-تي. "لقد اختفينا للتو" وقالت إن ذلك لم يتغير بعد تولي بايدن منصبه العام الماضي. وقالت إن كبار موظفيه في السياسة الخارجية ركزوا على مواجهة الصين، وكانوا يميلون إلى النظر إلى روسيا على أنها مصدر إزعاج يمكن إدارته أو تجاهله. قالت لي جايانتي في كييف الخريف الماضي، قبل وقت قصير من استقالتها من الحكومة: "لم يهتم فريقه بروسيا. ولم يرغبوا في سماع أخبار أوكرانيا". وفي الأيام الأخيرة فقط، أي بعد مرور عام تقريبا على الأزمة، اختار بايدن سفيرا جديدا لدى كييف، لم يتم تنصيبه بعد.

وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى ل"تايم" إن أوكرانيا كانت دائما على رأس أولويات الإدارة الأمريكية: "كان هناك تركيز واسع النطاق ومستمر تقريبا على أوكرانيا منذ اليوم الأول". وقال المسؤول انه عندما قررت حكومة زيلينسكى ملاحقة ميدفيدتشوك رحبت الولايات المتحدة بذلك كجزء من نضال اوكرانيا " لمواجهة النفوذ الروسى الخبيث " . وكانت الأساليب المستخدمة في هذا النضال جديدة ومثيرة للجدل. وبدلا من العمل من خلال نظام العدالة، فرض زيلينسكي عقوبات على كبار رجال الأعمال والسياسيين الأوكرانيين، وجمد أصولهم بموجب مرسوم.

وقد استهدفت هذه الاستراتيجية، التي تسميها الحكومة "إزالة حكم القلة"، العديد من معارضي زيلينسكي المحليين، وخاصة قنواتهم التلفزيونية. وقال المسؤول الامريكى الكبير ان الولايات المتحدة تجنبت انتقاد الحملة ، ولم ترغب فى " ممارسة مكافحة دقيقة " لما تقوم به اوكرانيا . ولكن في حالة ميدفيدشوك، هتفت السفارة الأميركية لزيلينسكي. وقالت السفارة في تغريدة على تويتر في شباط/فبراير الماضي، بعد يوم من تجميد العقوبات لأصول ميدفيدشوك، "نحن ندعم جهود أوكرانيا لحماية سيادتها ووحدة أراضيها من خلال العقوبات".

وكان زعيم الحزب غاضبا. قال لي ميدفيدشوك: "هذا قمع سياسي. "كل حساباتي المصرفية مجمدة. لا أستطيع إدارة أصولي لا أستطيع حتى دفع فواتير الخدمات.

في أبريل/نيسان، وبينما كانت القوات الروسية تتجمع على الحدود، سافر زيلينسكي إلى الخطوط الأمامية للقاء قواته، ودعاني إلى المجيء. المروحيات العسكرية حصلت لنا معظم الطريق إلى الخنادق، ولكن بضع مئات من الخطوات الأخيرة تتطلب ارتفاع من خلال الوحل مع حفنة من الجنود والحراس الشخصيين. أحدهم سحب مدفعا رشاشا كبيرا، مع صناديق من القذائف مربوطة بحزامه.

أمضى الرئيس اليوم يتحدث إلى قواته، وتناول الطعام معهم، وتوزيع الميداليات. وبالنظر إلى عدد الدبابات الروسية التي تستعد للغزو من عبر الحدود القريبة، فقد بدا متفائلا بشكل ملحوظ. قضينا الليل بالقرب من الحامية، ووصل إلى قاعة الطعام لتناول الإفطار في بدلة المسار، طازجة من هرولة الصباح من خلال منطقة الحرب.

في رحلة العودة في ذلك اليوم، تحدثنا عن ميدفيدشوك وشبكاته التلفزيونية، وما إذا كان يبدو من الحكمة في الإدراك المتأخر إغلاقها. (زيلينسكي) لم يعتذر. قال لي الرئيس: "أعتبرهم شياطين. "إن رواياتهم تسعى إلى نزع سلاح أوكرانيا من دولتها". كما أفق كييف ظهرت من خلال النافذة وبدأت الطائرة في النزول، نمت Zelensky بالضيق. قال لي: "قتل آل كابوني الكثير من الناس، لكنه حبس بسبب ضرائبه. واضاف "اعتقد ان هذه القنوات التلفزيونية قتلت الكثير من الناس خلال حرب المعلومات".

وكان بعض مستشاريه، وخاصة في مجتمع الاستخبارات، أقل حماسا للتحرك ضد ميدفيدشوك. قال لي أحد رؤساء الجواسيس المتقاعدين في كييف، ووافق على مناقشة المسألة شريطة عدم الكشف عن هويته: "على الأقل هو الشيطان الذي نعرفه". ومنذ أن بدأت روسيا الحرب لأول مرة في عام 2014، عمل ميدفيدشوك كواحد من المفاوضين الرئيسيين في جولات عديدة من محادثات السلام، وفاز في كثير من الأحيان بالإفراج عن أسرى الحرب. قال لي رئيس الجاسوسية: "لديه إمكانية الوصول المباشر إلى بوتين. ويقول إن هذا النوع من الوصول نادر الحدوث، وقد جعل ميدفيدشوك وسيطا فعالا.

ولم يتأثر زيلينسكي بمثل هذه الحجج. في 12 مايو/أيار، بعد نحو شهر من رحلتنا إلى الخطوط الأمامية، أصدرت السلطات الأوكرانية مذكرة توقيف بحق ميدفيدشوك. وادعى المدعون العامون أنه استفاد من الاحتلال الروسي لشبه جزيرة القرم، واتهموه بالخيانة. وأمرت إحدى المحاكم ببقائه قيد الإقامة الجبرية في انتظار محاكمته، وقطعه عن ناخبيه ومنعه من حضور جلسات البرلمان.

لقد لاحقت قوات إنفاذ القانون الأمريكية حلفاءه. وكان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) استقبل اوليه فولوشين العضو البارز في حزب ميدفيدشوك لدى وصوله الى واشنطن في تموز/يوليو الماضي. اقترب منه عميلان في مطار دالاس الدولي وطلبا التحدث معه على انفراد، بعيدا عن زوجته وابنه الرضيع، اللذين كانا يسافران معه. أمضى فولوشين، الذي يعمل مبعوثا لمفيدشوك في الغرب، الساعات الثلاث التالية في الإجابة على أسئلة العملاء. قال لي فولوشين عن الحادث، الذي لم يتم الإبلاغ عنه من قبل: "لقد أخذوا هاتفي الخلوي. "وأخذوا كل المعلومات من هاتفي الخلوي"

وفي بيان صدر في 20 كانون الثاني/يناير، وجهت الحكومة الأميركية سلسلة مذهلة من الادعاءات ضد فولوشين و ميدفيدشوك. وادعت أنها جزء من مؤامرة مستمرة للكرملين لتنصيب حكومة عميلة في أوكرانيا، يدعمها احتلال عسكري روسي. وجاء في البيان الصادر عن وزارة الخزانة الأميركية، التي فرضت عقوبات على فولوشين وغيره من المتآمرين المزعومين، أن "روسيا وجهت أجهزة استخباراتها بتجنيد مسؤولين حاليين وسابقين في الحكومة الأوكرانية للاستعداد للاستيلاء على حكومة أوكرانيا والسيطرة على البنية التحتية الحيوية لأوكرانيا مع قوة روسية محتلة".

عندما تحدثنا عبر الهاتف في اليوم التالي، كان فولوشين قد سحب أمواله بالفعل من البنك وكان يستعد لمغادرة كييف مع عائلته. "ربما صربيا"، كما يقول عن وجهته. "ربما روسيا" قال لي إنه لا ينوي تولي السلطة في أوكرانيا بمساعدة الجيش الروسي، وقال إن هدف حزبه كان دائما الفوز بالسلطة سلميا - إما من خلال الانتخابات أو، كما قال فولوشين، "تسوية" دبلوماسية بين روسيا والغرب. "لا يوجد خيار ثالث"، يقول. واضاف ان "روسيا اما ان تحصل على النفوذ الذي تريده بالوسائل السلمية او تحصل عليه بالقوة".

قال لي فولوشين إنه مع تهميش ميدفيدتشوك وتراجع حزبه، ليس لدى الكرملين طريق واضح للتأثير على أوكرانيا من خلال السياسة، وهذا يثير إغراء استخدام القوة الصلبة. "عليك أن تفهم"، كما يقول. وقال "هناك صقور حول بوتين يريدون هذه الازمة. إنهم مستعدون للغزو يأتون إليه ويقولون، "انظروا إلى ميدفيدشوك الخاص بك. أين هو الآن؟ أين هو الحل السلمي الخاص بك؟ الجلوس تحت الإقامة الجبرية؟ هل ننتظر حتى يتم اعتقال جميع القوات الموالية لروسيا؟"

بعد مرور ما يقرب من 12 شهرا على بدئها، أصبحت الأزمة في أوكرانيا أكبر وأخطر كثيرا من أي ضغينة سياسية. وفي أوائل كانون الأول/ديسمبر، وبينما كان أكثر من 100 ألف جندي روسي يقفون على الحدود مع أوكرانيا، أجرى بايدن مكالمة مع بوتين لنزع فتيل التوترات. ووفقا للبيت الأبيض، عرض الرئيس الاستماع إلى جميع "المخاوف الاستراتيجية" لروسيا، مما فتح الباب أمام مجموعة أكثر شمولا من المحادثات. لقد كان إنجازا كبيرا لبوتين أن يجعل الرئيس الأمريكي يتعامل معه بشأن مستقبل حلف شمال الأطلسي، الذي طالما وصفه بوتين بأنه التهديد الرئيسي للأمن الروسي.

رد الدبلوماسيين الروس ضرب من تكتيك التفاوض القديم: تبدأ عالية. وطالبوا بضمان مكتوب من الولايات المتحدة بان اوكرانيا لن تنضم ابدا الى الناتو . كما طلبوا من الولايات المتحدة سحب قواتها العسكرية من أوروبا الشرقية، وتراجعوا إلى المواقع التي كانوا يسيطرون عليها قبل تولي بوتين السلطة. وكما قال المبعوث الروسي الرئيسي قبل المحادثات في كانون الثاني/يناير، "يتعين على حلف شمال الأطلسي أن يحزم أمتعته ويعود إلى ما كان عليه في عام 1997". وبدلا من نزع فتيل المواجهة، سمح عرض بايدن لروسيا ببث قائمة طويلة من المظالم ضد الغرب، وأطلق العنان لما وصفه لي أحد المطلعين على الكرملين في موسكو بأنه "كومة هائلة من التوترات المكبوتة".

ومع تقدم المحادثات حتى يناير ، اعتقد الروس ان لهم اليد العليا طالما انهم يستطيعون مواصلة الضغط العسكرى على اوكرانيا . ويقول المطلع على شؤون الكرملين الذي وافق على مناقشة المفاوضات شريطة عدم الكشف عن هويته "انه الوقت المثالي للقيام ببعض الصفقات، وازالة العقوبات، والتحدث عن المخاوف الامنية". ويضيف المصدر أن "المنطق بسيط. وقال "اذا لم نضع الكثير من الخوف في نفوسهم، فلن نصل الى حل واضح لان هذا هو ما يعمل به النظام الغربي. من الصعب جدا عليهم التوصل إلى توافق في الآراء حول شيء ما. كل تلك الأجزاء المتحركة، كل تلك الضوابط والتوازنات، كل واحد سحب في اتجاهات مختلفة. لذا فإن الهدف هو التهديد بعواقب وخيمة لدرجة أنه يجبر الجميع في هذا الجانب على الاتفاق".

ويبدو أن المناورة فاشلة. وقد رفضت الولايات المتحدة المطالب الأساسية لروسيا بشكل غير مباشر، وأعدت مجموعة من العقوبات التي من شأنها أن تقطع الكثير من الاقتصاد الروسي عن بقية العالم. ويقول مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية: "لقد انبسطت تدريجية الماضي، وهذه المرة سنبدأ من أعلى سلم التصعيد ونبقى هناك.

وقد بدأ بايدن في تحذير أوكرانيا وحلفاء آخرين من أن الغزو الروسي يبدو وشيكا. وقد تم وضع اكثر من 8500 جندى امريكى فى حالة تأهب قصوى فى يناير استعدادا للانتشار فى اوربا الشرقية الى جانب السفن البحرية والطائرات الحربية . وقالت ان وزارة الخارجية امرت الموظفين غير الضروريين وافراد الاسر بمغادرة السفارة الامريكية فى كييف " بدافع من الحذر الشديد " .

وليس من الواضح على ما إذا كانت محادثات السلام يمكن أن تعيد أوروبا من حافة الحرب، أو ما قد يعتبره بوتن حلا وسطا لحفظ ماء الوجه. وبموجب بروتوكولات الكرملين لمكافحة الأوبئة، كان الزعيم الروسي أكثر عزلة خلال هذه الأزمة من أي وقت نهاية حياته المهنية. وفي أوائل كانون الثاني/يناير، عندما كان يحتفل عادة بعيد الميلاد الأرثوذكسي بين الحشود في كاتدرائية روسية، أصدر الكرملين لقطات للرئيس وحده مع كاهن، وهو يحمل شمعة رسميا في كنيسة مقر إقامته الخاص. قال لي المطلع على شؤون الكرملين: "لا يستطيع التحدث إليه الآن سوى عدد قليل جدا من الناس. "العالم داخل رأسه هو ملكه فقط"

وفي كييف، فإن صديق بوتن أكثر عزلة. وبعد تجريده من قنواته التلفزيونية الرئيسية واتهامات جنائية، غرق حزب ميدفيدتشوك في استطلاعات الرأي. ولا يزال ميدفيدشوك قيد الإقامة الجبرية، مع لصق جهاز تعقب على كاحله وتمركز ضباط الشرطة خارج منزله. وكان أمن ابنته مصدر قلق لدرجة أنه رفض ذكر أي شيء عن مكان وجودها. لكن أحد مساعديه أخبرني أن داريا لا تزال في كييف، محاطة بحراس أمن خاصين. وقال المساعد إن الشاغل الرئيسي هو الاختطاف. "لكن نعم، هي ما زالت هنا."

بقلم: 
سيمون شوستر/كييف




إقرأ أيضا





تنويه: مقالات الرأي المنشورة بشبكة الدرر الشامية تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أو موقف أو توجه الشبكة.