أزمة أوكرانيا: لماذا الآن؟ ما هو التاريخ؟ ما هي دوافع بوتين؟

أزمة أوكرانيا: لماذا الآن؟ ما هو التاريخ؟ ما هي دوافع بوتين؟

قبل ستة أشهر فقط، افتتح فلاديمير بوتين بيانا من 7000 كلمة حول العلاقات التاريخية بين أوكرانيا وروسيا مع الادعاء بأن الروس والأوكرانيين "شعب واحد"، وهو جزء من "كل واحد".

ولكن بالنسبة "لسوء الحظ والمأساة المشتركة" بين البلدين، قال بوتين إنه فى السنوات الأخيرة " ظهر جدار " بين روسيا وأوكرانيا.

وهناك من يرون في تصريحات بوتين جزءًا من تفسير حشد عشرات الآلاف من الجنود على حدودها مع أوكرانيا، وهي الخطوة التي دفعت المسؤولين الغربيين إلى إصدار تحذيرات متزايدة الانزعاج من أن روسيا تستعد للغزو.

حذر وزير الدفاع الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، من أن روسيا ستتخذ "الإجراءات المضادة الضرورية"إذا "واصل الغرب مساره العدواني" إلا أن موسكو نفت أنها تعتزم الغزو.

وتعتبر روسيا أوكرانيا أكثر إندماجا مع الناتو كتهديد لأمنها القومى وطالبت بعدم توسع الحلف العسكرى شرقًا ليشمل أوكرانيا أو الدول السوفيتية السابقة الأخرى. كما طالبت الناتو بالتراجع عن انتشارها العسكرى فى وسط وشرق أوروبا .

وعلى الرغم من أن أي شخص يخمن ما سيحدث بعد ذلك، يقول المحللون إن الحشد العسكري الروسي أكبر هذه المرة، مع مخاوف تتراوح بين تصعيد بوتين للحرب في شرق أوكرانيا وشن غزو واسع النطاق.

ماذا يحدث على الحدود بين أوكرانيا وروسيا؟
وقال مسؤولون أميركيون إن روسيا جمعت أكثر من مئة ألف جندي قرب الحدود الأوكرانية بينهم نقل قوات إلى بيلاروسيا المجاورة للقيام بمناورات عسكرية.

وشمل ذلك إرسال المزيد من المعدات إلى الانفصاليين في شرق أوكرانيا، طبقا للاستخبارات الدفاعية الأوكرانية.

وأضافت أن روسيا أرسلت هذا الشهر "سبعة آلاف طن من الوقود وعدة خزانات وأنظمة مدفعية ذاتية الدفع وأسلحة وذخائر أخرى بما في ذلك أنظمة مدفعية وقذائف هاون" إلى المناطق الانفصالية.

وقال صامويل شاراب، وهو عالم سياسي كبير في مؤسسة "راند" ومسؤول سابق في وزارة الخارجية الأميركية، "إنها عملية مختلفة جذريا عن أي شيء رأيناه من قبل.

"إن حالة بيلاروسيا توضيحية. لم يكن هناك أبدا ممارسة المفاجئة في روسيا البيضاء من قبل. لم يسبق لك أن رأيت هذا النوع من النشر لممارسة غير مجدولة.

ونقل عن فاليرى جيراسيموف، رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية قوله إن الناتو يولى اهتماما كبيرا للحركة الداخلية للقوات الروسية .

وقال "إن إعادة نشر الوحدات خلال التدريب القتالى يعد ممارسة روتينية للقوات المسلحة فى أى دولة " .

وأضاف "غيراسيموف" أن التقارير التي تفيد بأن روسيا تخطط لغزو أوكرانيا هي "كذبة".

وفي الوقت نفسه، ازدادت حدة التحذيرات الغربية مؤخرا، حيث صرح مسؤولون أمريكيون في منتصف يناير/كانون الثاني بأن بوتين قد يغزو أوكرانيا "في أي وقت".

وقالوا عقب مفاوضات إن هناك جهودا روسية جارية لخلق ذريعة لقواتها لغزو أوكرانيا . وجاءت هذه التحذيرات في نفس اليوم الذي تعرضت فيه مواقع الحكومة الأوكرانية لهجوم إلكتروني ألقت السلطات الأوكرانية باللوم فيه على روسيا.

وحذرت وزارة الخارجية البريطانية في 22 كانون الثاني/يناير من أن الحكومة الروسية تتطلع إلى تنصيب زعيم موال لروسيا في كييف.

ووصف شاراب هذه التقارير بأنها "علامات تحذير حمراء وامضة" بأن الخطط الروسية "تتجاوز مجرد استعراض العضلات العسكرية".

ونفت روسيا الادعاءات الغربية ووصفتها بانها " معلومات مضللة " بينما شددت على ان منظمة حلف شمال الاطلنطى / الناتو / تمثل تهديدا .

وكان "بوتين" أعلن في كانون الاول/ديسمبر الماضي أن روسيا لا تضع صواريخ قرب الحدود الأميركية لكن الولايات المتحدة وضعت صواريخها على "أبواب" روسيا.

كيف وصلنا إلى هنا؟

وفي نهاية عام 2013، ألغى الزعيم الأوكراني الصديق لموسكو فيكتور يانوكوفيتش خططه لتوقيع اتفاق من شأنه أن يقرب البلاد من الاتحاد الأوروبي بعد أن اقترح بوتين اتحادًا جمركيا مع روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان بدلا من ذلك.

وقد أثارت خطوة يانوكوفيتش احتجاجات واضطرابات مدنية فى كييف مما أدى فى النهاية إلى الإطاحة به .

وبعد فترة وجيزة، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم في خطوة ندد بها قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة ووصفتها بأنها غير قانونية. وكانت شبه الجزيرة الناطقة بالروسية الى حد كبير قد نقلت الى اوكرانيا في 1954 على يد الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف.

وقال الكرملين إنهم تصرفوا بناء على استفتاء في القرم لصالح الانضمام مجددا إلى روسيا لكن الدول الغربية بما فيها الاتحاد الأوروبي قالت إن الاستفتاء الذي جرى بعد غزو القوات "غير شرعي وغير شرعي".

واندلع النزاع في وقت لاحق بين الحكومة الأوكرانية والانفصاليين المدعومين من روسيا الذين أعلنوا منطقتين في شرق أوكرانيا هما دونيتسك ولوهانسك المعروفة باسم جمهوريات دونباس المعلنة من جانب واحد.

وفي حين وقعت روسيا وأوكرانيا اتفاقيات في مينسك في 2014 و2015 تهدف إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار، أسفر النزاع الآن عن مقتل أكثر من 14 ألف شخص.

ومنذ ذلك الاتفاق، تكررت انتهاكات اتفاق وقف إطلاق النار مع تحول الصراع إلى حرب خنادق.

كان هناك أمل في إحراز تقدم في عام 2019 حيث تبادلت روسيا وأوكرانيا السجناء وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في عام 2020 إنه يعتقد أن هناك "فرصة كبيرة لإنهاء الحرب" ولكن الاشتباكات استمرت.

في ربيع عام 2021، بدأت روسيا في بناء عشرات الآلاف من الجنود بالقرب من أوكرانيا ردا على ما وصفته بتهديدات حلف شمال الأطلسي، وهي خطوة قوبلت بإدانة واسعة النطاق على الصعيد الدولي. وقالت في وقت لاحق إنها سحبت تلك القوات.

ومع ذلك، قال مسؤولون إنه منذ نوفمبر/تشرين الثاني على الأقل، تنقل روسيا قواتها إلى الحدود.

وقال أوليغ إغناتوف، كبير محللي مجموعة الأزمات الدولية في روسيا: "نعتبر اليوم الحشد الحالي المرحلة الثانية من التعزيز الأول.

وأضاف "كان هناك نوع من المنطق في الحشد السابق، وعلى سبيل المثال، يمكننا ان نفهمها على انها نوع من التحضير للنشاط العسكري الحالي".

هل تستطيع أوكرانيا الدفاع عن نفسها ضد روسيا؟
قال مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأوكرانية إن البلاد أكثر استعدادا هذه المرة مما كانت عليه في عام 2014، مع تغير قدراتها العسكرية "بشكل كبير".

وقال واري زاغورودنيوك رئيس مركز استراتيجيات الدفاع في كييف ووزير الدفاع الاوكراني السابق إن "كل كتيبة لديها خبرة قتالية".

من الناحية النفسية، القوات المسلحة أقوى بكثير لأنها تعيش مع فهم أنها في حرب منذ ثماني سنوات".

وقال إن اوكرانيا ستحتفظ قريبا بأكثر من 260 الف جندى نشط بالإضافة الى قوات الاحتياط والدفاع الإقليمى .

إنها لا تزال بعيدة كل البعد عن أكثر من مليون قوة أن روسيا تقدر أن يكون تحت تصرفها.

إلا أن زاجورودنيوك يقول إن بوتين سيحتاج إلى حوالى 400 ألف جندى على الحدود الأوكرانية لشن غزو شامل للبلاد. وهو يرى أن هذا الاحتمال غير وارد، ولكنه قال إن تصعيد الصراع في شرق أوكرانيا أمر محتمل للغاية في رأيه.

يقول زاغورودنيوك: "المشكلة التي ستقع على روسيا ليست التقدم في الواقع في أراضي أوكرانيا. "التقدم شيء، لكن الحفاظ على الأراضي أمر مختلف تماما والاحتفاظ به في الواقع، سيكون ذلك مستحيلا".

وقال ديفيد ماربلز أستاذ تاريخ روسيا واورما الشرقية فى جامعة البرتا والذى كتب عددا من الكتب عن اوكرانيا انه لا يعتقد ان بوتين سيشن غزوا شاملا ما لم يكن قد " جن جنونه تماما " .

وقال " ان هذا لن يحقق اى فائدة على الاطلاق ، بل مجرد خسائر فادحة من الجانبين . وسوف تنجح في نهاية المطاف ، ولكن التكاليف ستكون مرتفعة جدا " ، وقال ماربلز.

ما هي دوافع بوتين المحتملة؟
ولا يسع المحللين إلا التكهن بما اذا كان بوتين يستخدم القوات لاحضار الغرب الى طاولة المفاوضات او ما اذا كانت روسيا تخطط لشكل من اشكال العمل العسكرى -- سواء كان غزوا صغيرا فى شرق اوكرانيا او غزوا شاملا للبلاد .

ويستشهد العديد من الخبراء بمقال بوتين حول العلاقات التاريخية لأوكرانيا مع روسيا باعتباره البيان العلني الأكثر مباشرة حول الطريقة التي ينظر بها إلى أوكرانيا باعتبارها جزءا من "نفس الفضاء التاريخي والروحي أساسا"، وهو الرأي الذي ردده العديد من المسؤولين الروس.

ووصف ماربلز مطالب روسيا بعدم توسيع الناتو شرقا بانها " قائمة تسوق " .

"إذا وضعت 100 شيء إلى الأمام، قد تحصل على خمسة. هذه هي الطريقة التي تعمل بها القيادة الروسية... إنه يخلق أزمة ويرى ما سيحدث".

وقال سيرغي رادتشينكو الاستاذ في كلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة انه كان يعتقد انه سيكون من غير المنطقي ان يغزو بوتين اوكرانيا لكنه بعد ان امضى عدة ايام في موسكو بدأ يعتقد ان ذلك ممكن.

وقال رادتشينكو " إن هناك استقالة متزايدة هنا فى موسكو أيضا ، وإن الخيار العسكرى قد يكون قيد الإعداد " .

وكتبت فيونا هيل، الضابطة السابقة في الاستخبارات الأمريكية عن روسيا، في مقال في صحيفة نيويورك تايمز هذا الشهر أن بوتين كان غاضبا بعد قمة حلف شمال الأطلسي عام 2008 التي رحبت بتطلعات أوكرانيا وجورجيا للانضمام إلى الحلف.

وقالت هيل انها حذرت الرئيس الامريكى انذاك جورج دبليو بوش من ان بوتين سينظر الى تقريب اوكرانيا وجورجيا من الناتو على انه " تحرك استفزازى " .

ويقول العديد من الخبراء إنه على الرغم من أنهم لا يعتقدون أن حلف شمال الأطلسي مستعد لقبول أوكرانيا كعضو جديد، إلا أن بوتين يرى أن الأوراق الجيوسياسية اصطفت ضده.

"ليس هناك حب فقدت الآن بين زيلينسكي وحكومة روسيا" ، وقال Marples ، مع أوكرانيا على مقربة متزايدة من حلف شمال الأطلسي

وقد وضع زيلينسكي هذا العام فقط السياسي الأوكراني فيكتور ميدفيدشوك، الذي تربطه علاقات ببوتين، قيد الإقامة الجبرية.

يقول إغناتوف في مجموعة الأزمات الدولية إن إحدى النظريات هي أن بوتين يدرك أن أوكرانيا تعمل بشكل متزايد مع حلف شمال الأطلسي وأن الجيش قد حدث بسرعة. كما يشير إلى الانتخابات الرئاسية الروسية المقبلة في عام 2024.

"كان الحدث الرئيسي لولايته السابقة من 2012 إلى 2018 هو القرم. كان ذلك مثل انجازه السياسى الرئيسى خلال السنوات العشر الماضية " .

وتساءل "ما هي الانجازات الرئيسية التي تحققت في ولايته الحالية؟"

ويقول رادتشينكو إن بوتين قد يفكر في إرثه المستقبلي.

وقال "في السياسة الخارجية، يبدو انه يعتقد انه لا يزال قادرا على تقديم تركة كبيرة لاعادة روسيا الى صفوف هذه القوة العظمى التي لها منطقة نفوذها الخاصة. ولهذا السبب اعتقد انه مصمم جدا على عدم السماح لاوكرانيا او كازاخستان بالخروج من المدار الروسي".

كل يوم من أيام الأسبوع ، كشف أوروبا يجلب لك قصة الأوروبية التي تتجاوز عناوين الصحف. قم بتنزيل تطبيق يورونيوز للحصول على تنبيه يومي لهذا الأمر وغيره من إشعارات الأخبار العاجلة. وهي متوفرة على أجهزة أبل وأندرويد.

بقلم: 
لورين تشادويك



إقرأ أيضا





تنويه: مقالات الرأي المنشورة بشبكة الدرر الشامية تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أو موقف أو توجه الشبكة.