النيابة السعودية تطلق تحذيرا شديد اللهجة يتعلق بشائعات مروجة تتعلق بإحدى الفعاليات وتتوعد بالعقوبات المغلظة

النيابة السعودية تطلق تحذيرا شديد اللهجة يتعلق بشائعات مروجة تتعلق بإحدى الفعاليات وتتوعد بالعقوبات المغلظة
الدرر الشامية:

كشفت النيابة العامة السعودية، اليوم (الاثنين)، أنها رصدت حسابات على منصات التواصل الاجتماعي، تنتج وتروج شائعات لا حقيقة لها في الواقع، عن إحدى الفعاليات في الفترة الأخيرة،  وذلك بالتنسيق وتلقي الدعم من جهات خارجية معادية،  هي المسؤولة عن غالب المشاركات التي تم رصدها، وبدون تثبت انساق وراءها عدد من الأشخاص من داخل المملكة تفاعلوا بالترويج لها ، لافتة إلى أنها قامت باستدعاء هؤلاء الأشخاص، وتستكمل الإجراءات الجزائية بحقهم.

وأطلقت النيابة العامة تحذيرا شديدا في بيان، تجاه كل من ينشر الشائعات والأكاذيب حول أي أمر يتعلق بالنظام العام، أو المشاركة بالترويج له، أو  بأي طريقة عبر منصة التواصل الاجتماعي، خاصة تلك التي يكون مصدرها جهات معادية تُدار من خارج المملكة، ممعتبرة  ذلك "من الجرائم الكبيرة، الموجبة للتوقيف، وفقًا لنظام مكافحة جرائم المعلوماتية، ونظام الإجراءات الجزائية".

وأضافت أن القيام بهذه الأعمال المذكورة  توجب على فاعلها عقوبات مغلّظة تصل إلى السجن 5سنوات، وغرامة 3 ملايين ريال،  بالإضافة إلى مصادرة الأدوات والأجهزة و المستخدمة، ونشر الحكم المحكوم به بعد اكتسابه الصفة النهائية. 

وأوضحت أن هذه العقوبات تقع على كل من أرسل أو أعد، أو خزّن عن طريق الإنترنت، أو أحد أجهزة الكمبيوتر، كما تعم كل من ساعد أو حرض أو اتفق على ارتكاب هذه الجرائم.

وحثت النيابة العامة الجميع إلى أخذ المعلومات من منابعها الرسمية، وعدم الانسياق خلف الشائعات أو المشاركة في ترويجها ونشرها، كا دعت إلى استخدام منصات التواصل الاجتماعي والاستفادة منها، بدون الانخراط في عواقب توجب المساءلة الجزائية، محذرة ومشددة على أنها لن تتعامل مع كل من يتضح ويتبين تجاوزه بمثل هذه الأفعال بتهاون لينال صاحبها أقصى العقوبات المقررة شرعًا ونظامًا.