"المونيتور": ضغوط كبيرة تواجهها إدارة "بايدن" لتغيير استراتيجيتها في سوريا

"المونيتور": ضغوط كبيرة تواجهها إدارة "بايدن" لتغيير استراتيجيتها في سوريا
الدرر الشامية:

كشف موقع "المونيتور" الأمريكي عن ضغوط كبيرة من قبل الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الولايات المتحدة، على الرئيس الأمريكي "جو بايدن" لغيير استراتيجية إدارته في سوريا.

وأضاف الموقع أن مجموعة من أعضاء الكونغرس، من الحزبين، دعت الرئيس الأمريكي لاتخاذ إجراءات أكثر جرأة في سوريا، لوقف الحرب المدمرة فيها.

وطالب الأعضاء بأن تكون سياسة واشنطن في سوريا متسقة مع القيم الإنسانية والأخلاقية، وأن تستغل إدارة "بايدن" قانون "قيصر" لحماية المدنيين السوريين.

كما طالب أعضاء الحزبين بالنظر في عواقب التطبيع مع الأسد وإعادة تأهيله، والتغاضي عن بعض المشاريع الداعمة لنظامه، كاتفاق إمداد لبنان بالغاز المصري، عبر سوريا والأردن.

واتهم المشرعون الإدارة الأمريكية بعدم الاهتمام بالملف السوري، وهو ما ظهر بامتناعه عن وضع مبعوث خاص إلى سوريا، رغم سقوط مئات الآلاف من القتلى على مدار عشر سنوات خلت، وحدوث أزمة لجوء غير مسبوقة.

وحث الأعضاء الإدارة الأمريكية على تقديم إحاطة مشتركة بين الوكالات بشأن السياسة في سوريا، بالاشتراك مع مجلس الأمن الدولي.

وشهدت السياسة الأمريكية تجاه سوريا برودًا ملحوظًا، منذ وصول الرئيس الحالي "جو بايدن" للحكم، إذ أهمل الأخير الملف السوري، واقتصر اهتمامه على المساعدات الإنسانية واستمرار دعم ميليشيا "قسد"، بحجة محاربة تنظيم الدولة.





إقرأ أيضا