نهاية مأساوية لرضيع سوري قضى حرقًا في مخيم للنازحين شمال إدلب

نهاية مأساوية لرضيع سوري قضى حرقًا في مخيم للنازحين شمال إدلب
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر محلية أن طفلًا رضيعًا، قضى حرقًا، ظهر اليوم الأربعاء، في مخيم عشوائي للنازحين السوريين، بريف إدلب الشمالي.

ونشر الدفاع المدني السوري، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن طفلًا رضيعًا، بعمر ستة أشهر، توفي حرقًا، بعد اشتعال حريق في خيمة عائلته، قرب مدينة معرة مصرين.

وأضاف أن الأهالي وجهوا نداء استغاثة لفرقه المنتشرة في المنطقة، فتوجهت الأخيرة إلى المكان، وعملت على إطفاء الحريق وتبريده، إلا أن جهودها لم تفلح في إنقاذ الرضيع.

وأوضحت المصادر أن سبب اندلاع الحريق هو سقوط المدفأة داخل الخيمة، ما تسبب بانتشار النيران فيها بسرعة كبيرة.

ويواجه النازحون السوريون، في كافة مخيمات المناطق الشمالية من إدلب، أوضاعًا إنسانية صعبة، نتيجة الظروف المناخية القاسية التي تمر بهم.

وغرقت مئات الخيام، في الأيام القليلة الماضية، وتضررت أخرى، نتيجة السيول المتشكلة من الأمطار الغزيرة التي تساقطت على فترات طويلة، في ظل عدم توفر مواد التدفئة لدى أغلب قاطني تلك الخيام.

إقرأ أيضا