صحيفة فرنسية: باريس أصبحت ملاذًا آمنًا في أوروبا لمجرمي الحرب السوريين

صحيفة فرنسية: باريس أصبحت ملاذ آمنا في أوروبا لمجرمي الحرب السوريين
الدرر الشامية:

نشرت صحيفة "لوموند" تقريرًا ،اليوم الأحد، وجهت فيه انتقادات لاذعة للسلطات الفرنسية بسبب توطئها مع مجرم حرب تابع لنظام الأسد متواجد في فرنسا.

واستهلت الصحيفة مقالها بطرح سؤال قالت فيه: "هل تحولت فرنسا لملاذ آمن في أوروبا لمجرمي الحرب السوريين؟".

وأضافت: "لقد ضربت صورة فرنسا التي كانت تريد دائما أن تكون في طليعة المدافعين عن حقوق الإنسان ومكافحة الإفلات من العقاب".

وأردفت: "إن مسؤولي الحكومة الفرنسية يواصلون العمل والتحدث دوليا وكأن هذه الحادثة غير موجودة.. إنه لأمر صادم بالفعل!".

ولفتت الصحيفة إلى أن معظم فقهاء وخبراء القانون توقعوا أن القضاء الفرنسي سيفشل في محاسبة مجرمي الحرب القادمين من سوريا.

وكانت السلطات الفرنسية قد أوقفت محاكمة ضابط مخابرات تابع لنظام الأسد ارتكب جرائم حرب ضد المدنيين في سوريا، ‏بذريعة أن ‎سوريا ليست طرفاً في "اتفاقية روما" وأن القضاء الفرنسي غير معني بقضايا الولاية القضائية العالمية.

يذكر أن باريس تواطأت مع عم رئيس النظام السوري رفعت الأسد المعروف باسم جزار حماة بسبب قتله آلاف المديين، وقامت بتهريبه إلى سوريا حتى لا يسجن في فرنسا.





إقرأ أيضا