فراس طلاس: متغيرات دولية قد تدفع روسيا لإيجاد مخرج من المستنقع السوري

فراس طلاس: متغيرات دولية قد تدفع روسيا لإيجاد مخرج من المستنقع السوري
الدرر الشامية:

أكد رجل الأعمال السوري، فراس طلاس، نجل وزير الدفاع السوري الأسبق، مصطفى طلاس، أن هناك متغيرات دولية قد تدفع روسيا للبحث عن مخرج من المستنقع السوري.

وأضاف "طلاس"، في منشور له على صفحته الشخصية بـ"فيسبوك"، أن الروس باتوا يدركون أن الحل في سوريا لن يكون ببقاء الأسد، وأن الاستمرار في النهح الحالي قد يأخذ مزيدًا من وقت موسكو التي باتت قلقة من متغيرات دولية، على رأسها مسألة أوكرانيا وشرق أوروبا، والصراع بين "واشنطن" و"بيكين".

وأوضح أن روسيا ستضطر خلال فترة ليست بالبعيدة لإنهاء الجرح النازف في سوريا، عبر المباشرة بتشكيل نظام جديد يتعامل مع الأمر الواقع في البلاد.

وأشار "طلاس" إلى أن الحل الوحيد في سوريا الآن هو شرعنة الوجود الأجنبي في البلاد، من أجل التفرغ لبناء سوريا المستقبل، والتعامل مع القوات الأجنبية كقواعد عسكرية يكون تواجدها بموجب عقود تبرم مع النظام السوري الجديد.

ولفت إلى أن البقاء على الوضع الحالي سيُغرق سوريا، لكون الدول المعنية بالشأن السوري مشغولة بقضايا دولية أخرى، فروسيا لن تكون مسرورة بمكاسبها في سوريا مقابل خسارتها للمحيط الهادي والهندي، في ظل الصراع الروسي - الأمريكي.

وزجت روسيا بثقلها العسكري في سوريا إلى جانب نظام الأسد، في شهر أيلول من العام 2015، وبدأت منذ ذلك الحين باتباع سياسة الأرض المحروقة لحسم المعركة لصالح النظام، إلا أنها اصطدمت بعدة معوقات، أبرزها الوجود الأمريكي والتركي والإيراني.