سوريون يتهمون زعيم المعارضة التركية بإطلاق تصريحات متناقضة مع تعهداته خلال لقائهم

سوريون يتهمون زعيم المعارضة التركية بإطلاق تصريحات متناقضة مع تعهداته خلال لقائهم
الدرر الشامية:

جدد زعيم حزب "الشعب الجمهوري" المعارض في تركيا، كمال كلجيكدار أوغلو، موقفه المؤيد للانفتاح على النظام السوري لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وذلك خلافاً لما نقلته شخصيات سورية معارضة التقت به مؤخراً في إسطنبول، ما اعتبره ناشطون سوريون بمثابة "تلاعب" بالتصريحات تجاه السوريين.

وطالب سوريون حضروا الاجتماع مع كلجيكدار أوغلو، بإصدار بيان لنفي تصريحاته وتأكيد ما قاله أمامهم، فيما اعتبر أحد منظمي الاجتماع أن تصريحاته "جيدة" رغم أنها كانت مغايرة لما قاله، خاصة أنه استخدم كلمة "الأخوة" بدل اللاجئين في أثناء حديثه عن السوريين.

وقال زعيم المعارضة التركية في تصريحات صحفية، إنه اجتمع مع "الأخوة" السوريين، وناقش العودة الآمنة للاجئين، موضحاً أنه أبلغ الوفد أنه سيتواصل مع "الدولة السورية" ويعيد افتتاح السفارات.

وأضاف: "سنساعد السوريين بإعادة إعمار المدارس والمشافي عن طريق دعم من الاتحاد الاوربي وعن طريق متبرعين من دول مختلفة أيضاف".

وأشار إلى أن العمال السوريين في تركيا يحصلون على أجور منخفضة، فيما سيحصلون على أجور أفضل في حال عودتهم إلى بلادهم، لافتاً إلى أن الناشطين السوريين تقبلوا وجهة نظر حزب "الشعب الجمهوري"، وأكدوا أنه بعد اتباع الخطوات آنفة الذكر، فإنهم سيعودون إلى بلدهم.

وكان سوريون حضروا الاجتماع مع كليجدار أوغلو، قد نقلو عنه تعهده بعدم "رمي باللاجئ السوري إلى الموت مرة ثانية"، وحديثه عن "انتهاكات كبيرة لحقوق الإنسان"، دون التطرق إلى العلاقة مع النظام السوري.