إدلب.. ما بين تهديد المحتلين ووعيد أصحاب الأرض

لطالما كانت منطقةُ إدلبَ؛ بما تضمُهُ من الفُسيفساءِ السوريةِ، الشوكةَ في حلوقِ المحتلينَ من الروسِ والإيرانيينَ وعملائِهم المحليينَ، والصخرةَ التي أوقفتْ تمددَهُم وقضت على أحلامِهِم في كسرِ شوكةِ الثوارِ السوريين



شاهد ايضا

البث المباشر