بعد عودة العلاقات بين البلدين.. أول بيان تحذيري من مصر إلى مواطنيها في قطر

السفارة المصرية في قطر توجه نداء عاجلًا لرعاياها
الدرر الشامية:

وجهت السفارة المصرية في قطر اليوم السبت تحذيرا عاجلا لمواطنيها المقيمين في البلاد بشأن تصحيح أوضاعهم القانونية.

وطالب الملحق العمالي في السفارة المصرية خالد فتحى الدييهي المصريين المخالفين الاستفادة من مهلة تصحيح الأوضاع التي أعلنتها وزارة الداخلية القطرية والتي تبدأ من 10 أكتوبر وتنتهي في 31 ديسمبر القادم.

وحث الملحق العمالي المصريين المخالفين تقديم طلب التصالح بشأن مخالفة القانون إلى إدارة البحث والمتابعة أو إلى مركز من المراكز الخدمية المعلنة، وذلك للنظر فى الإعفاء من مبلغ التصالح أو التخفيض.

وأكد المسؤول المصري على ضرورة مراجعة الوافد الإدارة أو المركز المعلنة خلال الفترة المشار إليها للاستفادة من تصحيح الأوضاع غير القانونية وتفاديا لتطبيق الإجراءات القانونية بحق المخالف في حالة عدم تصحيح أوضاعهم.

وكانت وزارة الداخلية القطرية أعلنت قبل يومين عن تحديد فترة زمنية تبدأ من غد الأحد حتى نهاية ديسمبر لتصحيح أوضاع الوافدين المخالفين لأحكام القانون بتنظيم دخول وخروج الوافدين وإقاماتهم.

وذكرت الوزارة الفئات المستفيدة من تصحيح أوضاعها غير القانونية، وهي: الوافدون المخالفون للإقامة، والوافدون المخالفون لسمات العمل، والوافدون المخالفون للزيارات العائلية.

وشهدت العلاقات المصرية القطرية تطورات إيجابية بعد "قمة العلا"، في السعودية يناير الماضي والتي أنهت الأزمة الخليجية بتوقيع اتفاق المصالحة وعودة العلاقات الدبلوماسية بين دول المقاطعة وقطر بشكل كامل.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلتقى مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أغسطس الماضي على هامش قمة بغداد لقادة دول الجوار بحث خلالها تقريب وجهات النظر بينهما أكثر.