"تطبيع بضوء أخضر أميركي".. برلماني أردني ينتقد تقارب بلاده مع النظام السوري

"تطبيع بضوء أخضر أميركي".. برلماني أردني ينتقد تقارب بلاده مع النظام السوري
الدرر الشامية:

انتقد النائب في البرلمان الأردني صالح العرموطي، "التقارب المؤلم" بين سلطات بلاده وبين ما وصفه بـ "نظام الأسد الدموي والمجرم"، مؤكداً أن التنسيق بين عمّان ودمشق جاء "بضوء أمريكي أخضر" وله "أبعاد سياسية خطيرة في الدرجة الأولى"، وليس اقتصادية.

وناشد العرموطي، السلطات الأردنية لمراجعة تقاربها مع النظام السوري، الذي "جاء بتوجيهات من البيت الأبيض والرئيس الامريكي جو بايدن، ولولا ذلك لما كان سيتم"، وفق قوله.

وشدد على أن خطوات التطبيع مع النظام السوري "خطيرة جداً"، محذراً من أن "من يمد يده إلى النظام قد يشارك في الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب السوري وأهلنا الذين غادروا سوريا، وها هم اليوم لدينا في المخيمات ونحن نعتز بهم ونفخر ببلدنا الذي استقطبهم"، وفق موقع "تلفزيون سوريا".

واستنكر النائب الأردني وجود تواصل مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، خاصة أنه قتل الشعب السوري باستخدام أسلحة محرمة دولية، وتسبب بتهجير ملايين السوريين.

وأشار إلى وجود "عداء تاريخي" بين الأردن والنظام السوري، مستبعداً أن يثق الأخير بالمملكة الأردنية لأنه "متآمر عليها منذ الأزل".

وأعرب عن مخاوفه من ازدياد اعتقالات الأردنيين في سوريا بعد فتح المعبر والسماح للمواطنين بالدخول الى الاراضي السورية، لافتاً إلى أن عدداً كبيراً من الأردنيين معتقلون بسجون النظام، إضافة الى وجود قائمة بأسماء أردنيين مطلوبين لدى النظام السوري.

ورأى العرموطي أن العالم ومنظمات حقوق الإنسان صمتت تجاه التطهير العرقي في سوريا، وراعت مصالحها السياسية في الدرجة الأولى، معتبراً أن ما تريده الإدارة الأمريكية ستنفذه الدول العربية، وفق قوله.