أردوغان يستبق لقاء بوتين بهجوم على نظام الأسد

أردوغان يستبق لقاء بوتين ويصعد ضد نظام الأسد
الدرر الشامية:

شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة هجوما حادا على نظام الأسد متهما إياه بأنه يشكل تهديدا لبلاده وذلك قبل اللقاء المرتقب مع نظيره الروسي في موسكو الشهر الجاري.

وقال "أردوغان" في تصريحات نقلتها صحيفة " يني شفق" التركية إن "النظام في سوريا مع الأسف يشكل تهديدا في جنوب بلادنا".

وأضاف الرئيس التركي "ننتظر الكثير من الرئيس الروسي سيما أن النظام السوري يشكل تهديدا على الحدود الجنوبية لبلادنا".

وتأتي تصريحات أردوغان قبل اللقاء المرتقب مع الرئيس الروسي فلادمير بوتين في موسكو من أجل تباحث عدة ملفات على رأسها سوريا ومصير إدلب.

ويرى مراقبون أن تصعيد الرئيس التركي جاء ليقطع الطريق على روسيا والتي تمارس ضغوطات على أنقرة لإجبارها على الدخول في محادثات مع نظام الأسد.

وكان المحلل السياسي التركي طه عودة أوغلو قال الأسبوع الماضي"إن روسيا تمارس ضغوطات على تركيا فيما يتعلق بضرورة فتح قنوات حوار مع النظام السوري".

وأضاف أوغلو: "إن الملف السوري سيكون حاضرًا بقوة في الفترات القادمة"، وفقا لوكالة "سبوتنيك".

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط"نشرت في تقرير لها مؤخرا أن روسيا ترغب في توسيع رقعتها في الشمال كما حصل في الجنوب، عبر استفادتهم من المتغيرات الدولية تجاه سوريا، ويضغطون بعدة ورقات على تركيا، منها ورقة عدم تمكنها من تنفيذ بعض بنود هدنة آذار، كفتح طريق M4، وفصل المعارضة المعتدلة عن المتشددة.

وأكدت الصحيفة أنه في المقابل فإن ورقة الشمال تختلف عن الجنوب في أن تركيا لاعبة قوية، على عكس الأردن، وهي التي ردت على اتهامات الروس بشأن عدم تنفيذ بنود اتفاق آذار، بأن موسكو لم تفِ بالتزاماتها، حيث استمر قصفها الجوي والمدفعي، كما لم تُخرِج قوات الأسد من نقاط متفق عليها بين الجانبين.