أول تعليق لواشنطن على التصعيد العسكري لنظام الأسد في درعا

أول تعليق لواشنطن على التصعيد العسكري لنظام الأسد في درعا
الدرر الشامية:

علقت الولايات المتحدة الأمريكية على التصعيد العسكري لنظام الأسد، أول أمس الخميس، في درعا البلد، والذي تسبب بانتفاضة واسعة في الجنوب السوري.

ونقل موقع "الحرة" عن مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، فضل عدم ذكر اسمه، أن الولايات المتحدة قلقة تجاه توتر الأوضاع في درعا، خاصة بعد التقارير التي تحدثت عن مقتل مدنيين وتهجير الآلاف من السكان.

وكعادة واشنطن في المساواة بين الضحية والجلاد وجه المسؤول الأمريكي دعوة إلى كافة الأطراف بوقف القتال والسماح بإدخال المساعدات إلى المدنيين.

وأكد المسؤول أن الهجمات الجديدة للنظام انعكست بشكل مروع وقاسٍ على المدنيين، وهي تؤكد أن التصريحات السابقة لبلاده عن مسؤولية النظام المباشرة عن استمرار الأزمة السورية صحيحة. وختم المتحدث بالتأكيد على ضرورة حل النزاع السوري من خلال الانتقال السياسي وفق قرار مجلس الأمن الدولي "2254".

وكانت قوات الأسد شنت حملة عسكرية واسعة على أحياء درعا البلد، بعد حصارها لعدة أسابيع، ما تسبب بموجة نزوح كبيرة، وهو ما دفع بعض مناطق المحافظة لمؤازرة المنطقة المذكورة عبر هجمات على عدة حواجز عسكرية للنظام، أدت لمقتل وأسر العشرات من ميليشيات النظام.