فرض الطوارئ ومراقبون: الحلقة المفقودة في الانقلاب التونسي هو محمد دحلان والإمارات

فرض الطوارئ في تونس ومراقبون الحلقة المفقودة في الانقلاب التونسي هو محمد دحلان والإمارات
الدرر الشامية:

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد أوامره بفرض حالة الطوارئ في عموم البلاد من المساء إلى الصباح مشددًا على عدم السماح بأي تجمعات ليلية لأكثر من ثلاثة أفراد، ومراقبون يقولون إن هناك مؤامرة على العملية الديمقراطية وأن خيوطها خارجية وأدواتها محمد دحلان ومحمد بن زايد.

وقال قيس سعيد في بيان له أصدرنا الأوامر بفرض حالة الطوارئ لمدة شهر حتى نتمكن من السيطرة على الأوضاع الأمنية، ونحول دون الفوضى"

وأضاف على الشعب التونسي الإطمئنان وعدم الانسياق خلف التصريحات المحرفة والشعارات الزائفة.

فيما نفى قيس سعيد أن ما أصدره من قرارات يعد انقلابًا معتبرًا أن هذه تصريحات غير مسؤولة تصدر ممن سماهم محترفي الإشاعات.

وبحسب مراقبون فإن قيس سعيد يحاول الالتفاف على العملية الديمقراطية وإساءة إستخدام صلاحياته التي كفلها له الدستور.

وقالوا إن صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي موالية للفلسطيني الهارب محمد دحلان الذي يعمل لصالح الأمير محمد بن زايد منها صفحة الحرس الرئاسي تروج لقرارات قيس سعيد وتدعو الشعب للتظاهر ضد الحكومة منددة بالإخوان وحزب النهضة التونسي.

يذكر أن تونس تمثل النموذج العربي الوحيد الذي يتغنى به في إلتزام العملية الديمقراطية وجاءت قرارات قيس سعيد المفاجئة ضربة قاسمة للعملية الديمقراطية.