موقع موالٍ يفضح إهمال النظام لعائلات قتلاه.. ويسلط الضوء على معاناة إحداها في طرطوس

موقع موالٍ يفضح إهمال النظام لعائلات قتلاه.. ويسلط الضوء على معاناة إحداها في طرطوس
الدرر الشامية:

فضح موقع موالٍ مدى الإهمال الذي وصلت إليه الأمور في تعامل النظام مع عائلات قتلى جيشه، مسلطًا الضوء على إحدى تلك العائلات في طرطوس.

وكشف موقع "بانوراما طرطوس" عن حياة مأساوية تعيشها عائلة أحد قتلى جيش النظام من منطقة تل كلخ بريف حمص، وتعيش في طرطوس.

وأضاف أن زوجة القتيل في جيش الأسد، تدعى رهف، تعيش مع طفلتها حياة التشرد في حديقة الباسل، بمدينة طرطوس، وتعتمد على مساعدات الناس الذين يترددون إلى المكان.

ونقلت المصادر عن الأم العشرينية، أنها اضطرت للعيش في الحديقة بعد طردها من قبل أهل زوجها، وأنها لا أهل لها، فاضطرت لإعطاء خالتها إحدى طفلتيها، وأبقت الأخرى معها في الحديقة.

وأكد الموقع أن المكان الذي تنام فيه تلك المرأة مقابل لمبنى المحافظة وفرع الحزب ومديرية الصحة، وأن ترك تلك العائلة في مكان ينام فيه الرجال المشردون أمر غير أخلاقي.

وتعاني أسر قتلى جيش الأسد من أهمال متعمد من قبل حكومة النظام لأوضاعهم المعيشية، في وقت لا يكفي ما يحصل عليه العنصر الحي وعائلته من راتب سوى بضعة أيام.