السجن للجدعان.. تحية إلى معتقلي الحراك

السجن للجدعان.. تحية إلى معتقلي الحراك
  قراءة

 

د.ديمة طارق طهبوب

ما انفك الأسر يشكل مدرسة منذ أن غُيب الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن ابراهيم عليهم الصلاة السلام ظلما وعدوانا وراء أبوابه، ودخله راضيا قائلا السجن أحب إلي من الرضوخ للباطل أيا كانت أشكاله، بل زاد ورفض الخروج منه عندما سنحت له الفرصة إلا بعد أن تبيض صفحته التي سودتها افتراءات الكذابين.

وليست هذه المدرسة في جانبها الإيجابي حكرا على المسلمين فما من أمة على وجه البسيطة عاينت الظلم في تاريخها ثم ثارت عليه الا وكان لثوارها موعد مع مدرسة السجن، دخلوا بعده التاريخ من أوسع أبوابه، ودخلوا قلوب شعوبهم وأثبتوا أنهم على حق في صبرهم على مواجهة عنف الطغيان الذي عرف البشر أخباره، بما كان يتسرب من خلف أبواب السجون اليهم والأهوال التي يلاقيها سجناء الرأي والسجناء السياسييون، وألفت في ذلك الكتب ووثقت الروايات، ولكثرة رواد هذه المحنة ظهر نوع وميدان أدبي مخصص ليذكر الأجيال بهؤلاء الشرفاء وتضحياتهم تحت اسم أدب السجون.

وبالتجربة والبرهان علمنا أن الباطل لا يعمر وان طال، ولا يكسر إرادة المرء حتى لو حصر جسده بعض حين فالمبادئ لا تُكسر وهي الأبقى في الحرب مع الطغيان الخاسر والمنزوي الى الصفحات السوداء من تاريخ البشرية، وما من صبر على الحق الا وبعده تمكين ورفعة، هذا ما حصل لسيدنا يوسف يوم خرج من السجن مكينا أمينا، وقد فاد واستفاد من التجربة في الدعوة وبيان الخير حتى خلف قضبانه، وهو ما حصل أيضا لنلسون مانديلا الذي لم تغيبه ولم تفت من عضده السنوات الثماني والعشرون التي صمد لها في السجن، وخرج منها أيقونة في النضال لشعبه وللعالم أجمع، وكان من أعظم الدروس التي تعلمها قوله «الحرية لا تُعطى على جرعات فإما أن تكون حرا أولا تكون، وإذا خرجت من السجن بنفس الظروف التي اعتقلت فيها فإنني سأقوم بنفس الممارسات التي سجنت من أجلها، فالجبناء يموتون مرات عديدة والشجاع لا يموت الا مرة واحدة».

وليس بلدنا الحبيب في سعيه للحرية والعدالة والكرامة فريدا في محيطه بل ان صدق جهود الحراك هو بقدر وقوفه لعسف الحكومات وتراخيها وعدوانها على حقوق الشعب، أما دخوله تحت جناحها وإحناء الرأس لها فهو خيانة للشعب والمبادئ، وما دام الحال على ما هوعليه من تمترس الحكومات على الفساد والاستقواء على الشعوب، وقيام المخلصين من أبناء الشعب بالتصدي لها، فستظل أبواب السجون مفتوحة لاستقبالهم، وهذه حقيقة يجب أن يعرفها كل من قال لا في وجه الظلم.

كنا في الماضي كالقَرعة التي تتباهى بشعر غيرها، فنشاهد ونقرأ عن تجارب الآخرين وصمودهم لمحنة السجن، وما سجناء فلسطين الذين آثروا الشهادة على الرضوخ وانتزعوا حقوقهم من بين أنياب الأفاعي الا أقرب مثال ومدرسة على أناس من بني جلدتنا وتاريخنا وديننا وثقافتنا، يعلموننا أن النصر صبر ساعة، ولكننا الآن لنا رموزنا بدءا من الأطفال في شخص تقي الدين الرواشدة ومرورا بالشباب وكبار السن الذين ذاقوا مرارة السجن حتى نبقى مرفوعي الرأس، ولتعلم الحكومة أن هناك من سيقف لها ويفضحها اذا استمرأت العدوان على حياة وحقوق الأردنيين، ولم تكن عمان العاصمة حالة فريدة في الوعي السياسي وتحمل تبعات الحراك الاصلاحي بل لف الفَخَار وعم كل محافظة أردنية خرج من أبنائها من يقول لا وكفى.

وراء القضبان الآن خيرة من شباب الأردن: الحيصة وعساف وخضر والروابدة، يعيشون لحظة سامية من الاختبار لصدقهم وقوة عزيمتهم وثبات مبادئهم، وسيخرجون منصورين بإذن الله بعزيمة وشكيمة وتصميم أكثر من ذي قبل.

لا بد أن أسرهم ستفتقدهم في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان الذي هوفرصة للمسؤولين والحكومات أن تراجع نفسها وتتقي الله في شعوبها، ان لم يكن الران قد غطى عليها بعد، ولم يعد ينفع معها النصح ولا التذكير.

ولكنهم الآن يحصلون على غذاء من نوع آخر فليس بالخبز وحده يحيا الانسان، وليس الامتلاء والكفاية دوما مادية، فغذاء الروح والإرادة والفكرة ينسي جوعة البطن ووهن الجسد، بل إن الله ساق الى خبيب بن عدي في أسره قطف عنب في غير موسمه، وما في مكة مثله، وصدق الرفاعي من قبل اذ قال في سجنه:

والنفس بين جوانحى شفافة دب الخشوع بها فهز كياني

قد عشت أومن بالإله ولم أذق الا أخيرا لذة الايمان

شكرا لهم انا لا اريد طعامهم فليرفعوه فلست بالجوعان

هذا الطعام المر ما صنعته لى أمي ولا وضعوه فوق خوان

كلا ولم يشهده يا ابتي معي أخوان لى جاءاه يستبقان

نقل عن الدكتور الكتاتني رده على السيسي يوم هدده بالسجن اذا لم يحضر الاجتماع الذي سبق الانقلاب العسكري قوله» رمضان قادم والسجن فرصة عظيمة للاعتكاف والاختلاء بالنفس».

قلوبنا ودعاؤنا مع كل سجناء الحرية من اخواننا العرب، وبالذات مع إخواننا من معتقلي الحراك الاصلاحي، فاثبتوا لأن الوطن يستحق.

بلهجة أم الدنيا نقول لكم:اصبروا، السجن للجدعان.



تنويه: مقالات الرأي المنشورة بشبكة الدرر الشامية تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أو موقف أو توجه الشبكة.

تعليقات