صحيفة روسية تصدم الأسد بشأن الحسم العسكري في إدلب وتكشف سبب زيارة الوزير الصيني لدمشق

صحيفة روسية تصدم الاسد بشأن الحسم العسكري في إدلب وتكشف سبب زيارة الوزير الصيني لدمشق
الدرر الشامية:

صدمت صحيفة روسية نظام الأسد بشأن الحسم العسكري في إدلب، وكشفت سبب زيارة الوزير الصيني إلى دمشق، قبل أيام.

ووصفت صحيفة "زافترا" الروسية، في مقال كتبه المحلل رامي الشاعر، تصريحات النظام عن الزيارة بالأوهام، إذ أنها كانت مقررة مسبقًا، وهي جزء من زيارة إلى الشرق الأوسط، فهي ليست مباركة صينية لتتويج الأسد.

وأضاف "الشاعر" أن الصين تتبنى القرارات الدولية وليس بمقدورها أن تغير في المعادلة شيئًا، كما أنها لن تستطيع تسريع إعادة الإعمار كما يتوهم موالو النظام.

ووصف المقال توجهات النظام باتجاه الصين بدلا من روسيا بالساذجة، كما استهزأ بقيام بعض الموالين بإنزال اللافتات التي تعبر عن الصداقة مع روسيا بأخرى لصالح الصين.

واستغرب "الشاعر" من استمرار إعلام النظام بوصف بقية المكونات السورية بالعملاء والخونة، وبأنهم أعداء الشعب والوطن، مؤكدًا أن ذلك لا يخدم القضية السورية بشيء.

وأشار الكاتب إلى أن الأوضاع في سوريا ليست على مايرام كما يحاول الأسد تصويرها بجولاته الأخيرة، فالشمال والشمال الشرقي ليس تحت سيطرته، والجنوب مضطرب، وعودة الأمور لطبيعتها محال مالم يحدث انصياع للقرار الدولي 2254.

ولفت "الشاعر" إلى أن الأسد يتجاهل بخطاباته ملايين اللاجئين السوريين خارج البلاد، ومثلهم من النازحين تحت حماية دول أجنبية داخلها، وجميعهم يخشى بطشه، إذ ليس السوريون داخل مناطق الأسد سوى جزء من الشعب.

واستنكرت الصحيفة إصرار الأسد على مهاجمة اللجنة الدستورية وجهودها، مؤكدة أن ذلك لا يعتبر إهانة للشعب السوري فحسب، بل لإرادة المجتمع الدولي كذلك.

ويصر رئيس النظام السوري في كل ظهور إعلامي له على وصف معارضيه بالعملاء وعلى الحديث بسخرية عن اللجنة الدستورية، مع اللهجة التهديدية بالحسم العسكري متى سنحت الفرصة.