النظام السوري يسعى لفتح حوار مع إدارة بايدن عبر أسماء الأسد

النظام السوري يسعى لفتح حاور مع إدارة بايد عبر أسماء الأسد
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية محلية عن سعي النظام السوري لفتح قناة حوارية جديدة مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن عن طريق أسماء الأسد.

وقال الناشط والإعلامي أيمن عبد النور: "إن أسماء الأسد أرسلت وسيطًا أوروبيًا إلى واشنطن من أجل التحاور مع إدارة بايدن".

وأضاف: "أن إدارة الرئيس بايد رفضت فتح  خطوط التعاون والثقة مع النظام السوري، مقابل عروض من أسماء الأسد".

وذكرت مصادر إعلامية محلية أن نظام الأسد بات يعتمد على زوجته لإعادة ربط علاقته مع الخارج، مشيرة إلى أن دور أسماء الأسد سيتعاظم في الأيام المقبلة.

يذكر أن أسماء الأسد خاضت في وقت سابق صراعًا ضد ابن خال زوجها رامي مخلوف وتمكنت من هزيمته وتجريده من معظم ثرواته والسيطرة على معظم القطاع الاقتصادي في مناطق النظام السوري.