طبيب سعودي يكشف عن أرقام صادمة للمتحولين جنسيًا في المملكة

طبيب سعودي يكشف عن أرقام صادمة للمتحولين جنسيًا في المملكة
الدرر الشامية:

كشف رئيس واستشاري وحدة جراحة الأطفال في السعودية الدكتور ياسر جمال عن أرقام صادمة للمتحولين جنسيًا في المملكة في السنوات الأخيرة.

وقال الدكتور جمال، إن المستفيدين من عمليات تصحيح الجنس تجاوزوا الألفي مستفيد على مدى 36 عاماً بالسعودية، نصفهم تقريباً تصحيح من ذكور إلى إناث، والنصف الثاني من إناث إلى ذكور.

ومن جانبه علق المستشار القانوني راكان الغفيلي على عمليات التحويل الجنسي في المملكة وقال في حوار مع صحيفة "سبق" إن اضطراب الهوية الجنسية قد يدفع البعض إلى تغيير جنسه، ويطلق على الذكر المتحول جنسياً إلى أنثى أو العكس، مصطلح "العابرين جنسياً"، ويختلف الخنثى عن المتحول جنسياً.

وأضاف المتحول جنسياً هو إنسان مكتمل لديه علامات ذكورة أو علامات أنوثة، وغيّر جنسه من ذكر إلى أنثى أو العكس، أما الخنثى فهو شخص له آلتا الرجال والنساء منذ ولادته، وتعترف غالبية بلدان أوروبا بالمتحولين جنسياً.

وأوضح الغفيلي "في المملكة العربية السعودية توجد لجنة حكومية تضم مختصين في المجالات الطبية والأمنية والشرعية لوضع تنظيم لكيفية التعامل مع حالات التحول الجنسي في المملكة من جميع النواحي، وذلك بعد زيادة حالات طلب التحول الجنسي من أنثى إلى ذكر والعكس.

والرأي الراجح فقهياً في مسألة تحويل الجنس هو ما ذهب إليه جمهور العلماء بتحريم التحول الجنسي، ونشرت هذه الدراسة الشرعية الجامعة الإسلامية الدولية بماليزيا تحت عنوان "حكم تحويل الجنس: دراسة تقويمية في ضوء مقاصد الشريعة".