تصعيد جديد لقوات الاحتلال الروسي في إدلب يخلّف عددًا من الضحايا والجرحى

تصعيد جديد لقوات الاحتلال الروسي في إدلب يخلّف عددًا من الضحايا والجرحى
الدرر الشامية:

صعّدت ميليشيات الاحتلال الروسي، اليوم السبت، من قصفها على مناطق ريف إدلب الجنوبي، بعد هدوء شهدته المنطقة، خلال الأيام القليلة الماضية.

وأكد مراسل شبكة "الدرر الشامية" في إدلب أن ميليشيات الاحتلال قصفت بشكل مكثف عدة قرى وبلدات في جبل الزاوية بريف المحافظة الجنوبي، ماتسبب بارتقاء ثمانية مدنيين، وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

وأوضح المراسل أن العدد الأكبر من الضحايا وقع في بلدة ابلين، إذ سقط فيها خمسة مدنيين، بينهم رجل وزوجته وابنه، تلتها بليون، بطفلتين اثنتين، ثم مشون، مدني واحد.

وسبق أن تعرضت بلدة ابلين لمجزرة مروعة في العاشر من شهر حزيران الفائت، راح ضحيتها أكثر من عشرة أشخاص، معظمهم من المدنيين.

وشهدت منطقة شمال غربي سوريا، وخصوصًا جنوب إدلب وشمال غربي حماة، تصعيدًا كبيرًا، من قبل المحتل الروسي ونظام الأسد، منذ بداية الشهر الفائت، انخفضت وتيرته بشكل ملحوظ، خلال الخمسة أيام الماضية.