تقرير إسرائيلي يوصي بالتخلي عن بشار الأسد وزيادة الانخراط في ثلاث مناطق سورية

تقرير إسرائيلي يوصي بالتخلي عن بشار الأسد وزيادة الانخراط في ثلاث مناطق سورية
الدرر الشامية:

دعا تقرير عبري لـ "معهد الدراسات الأمنية الوطنية" الحكومة الإسرائيلية للتخلي عن التمسك بالأسد واعتباره الخيار الأفضل في سوريا، رغم قيامه بقتل أبناء شعبه وفتحه أبواب سوريا للإيرانيين.

وأضاف أن نظام الأسد لا زال غير قادر على السيطرة على الدولة بأكملها، وأن استمراره في حكم سوريا، بدعم من روسيا وإيران، يعني المزيد من حالة عدم الاستقرار.

وأوصى التقرير دولة الكيان الإسرائيلي بزيادة مشاركتها في ثلاث مناطق سورية، هي الجنوب السوري، والشمال الشرقي، المحاذي للعراق، والحدود السورية اللبنانية، وعدم الاكتفاء بالجلوس على السياج.

وتوقع التقرير أن تبقى سوريا في المدى المنظور مسرحًا ممزق الأوصال، وفق التقسيمات الحالية، في ظل القمع والقوة اللذين واجه بهما الأسد حراك شعبه، إذ لا معنى لما يردده بعض مسؤولو النظام عن المحافظة على وحدة وسلامة الأراضي السورية.

وأوضح أن نظام الأسد لا يسيطر سوى اسميًا على ثلثي مساحة سوريا، إذ تعتبر المناطق الواقعة ضمن نفوذه العمود الفقري للبلاد، إلا أن تلك السيادة فارغة، إذ أن النظام لا يسيطر سوى على قرابة 15 بالمئة من حدود سوريا.

وتولي إسرائيل المنطقة الجنوبية، درعا والقنيطرة، ومنطقة البوكمال الحدودية مع العراق الأهمية الكبرى فيما يتعلق بسوريا، حيث ترصد بشكل مستمر التحركات الإيرانية هناك، وتتدخل بطيرانها لقصف الأهداف التي يتم رصدها، بين الحين والآخر.