تحذير مهم.. هذه التمارين طريق للإصابة بالنوبة القلبية

تحذير مهم.. هذه التمارين طريق للإصابة بالنوبة القلبية
الدرر الشامية:

وتيرة النشاط الرياضي الجسماني الذي نمارسه، تلعب دورًا مهمًا في الحد من خطر النوبة القلبية، ورغم أن الخبراء يوصون بممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة لتقليل مخاطر الإصابة بالنوبة القلبية، إلا أن هناك نوعًا من التمارين  يزيد من هذه المخاطر.
 
وكشفت دراسة علمية، نُشرت في المكتبة الوطنية الأمريكية للطب، عن الكثير من التحليلات للتمرينات الشاقة الشديدة وهل لها آثار غير صحية  على القلب والأوعية الدموية، فذكرت الدراسة أن ""التمارين عالية الكثافة يمكن أن تزيد بشكل حاد، وإن كان عابرًا، من خطر السكتة القلبية المفاجئة (SCA) أو الموت القلبي المفاجئ (SCD) لدى الأفراد المصابين بأمراض القلب الكامنة".

وأوضحت مؤسسة "كليفلاند كلينك" الطبية  أن التمرينات الشديدة طويلة الأمد والمنافسة في أحداث التحمل يمكن أن تتسبب في تلف القلب واضطرابات نظم القلب.

وأضافت المؤسسة أن "الأشخاص الذين يعانون من عوامل الخطر الجينية معرضون بشكل خاص لهذه الحالة. ووجدت دراسة أجريت على عدائي الماراثون أنه حتى بعد الانتهاء من الجري الشديدة، تحتوي عينات دم الرياضيين على مؤشرات حيوية مرتبطة بتلف القلب".

وفي دراسة علمية في كندا، شملت مشاركين رياضيين، تراوحت أعمارهم بين 12 و45 عامًا، توصلت إلى أن 74 حالة أصيبت بالسكتة القلبية المفاجئة من بين 18.5 مليون شخص، خلال سنوات من المتابعة، ما أدى إلى حدوث 0.76 حالة لكل 100 ألف رياضي سنويًا.

وقد وجدت الأبحاث العلمية  أدلة على أن التمارين عالية الكثافة يمكن أن تزيد بشكل حاد من خطر السكتة القلبية المفاجئة أو الموت القلبي المفاجئ لدى المصابين بأمراض قلبية كامنة.

فعلى كل من لديه أعراض أو تاريخ مرضي في القلب أو عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب، أن يستشير الطبيب قبل في نظام تمارين أو تغييرها.