مصادر تكشف إمكانية التوصل لصفقة بين واشنطن وموسكو بشأن سوريا

مصادر تكشف إمكانية التوصل لصفقة بين واشنطن وموسكو بشأن سوريا
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية عن مدى إمكانية إبرام صفقة بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا فيما يخص الشأن السوري، خلال قمة "بوتين - بايدن" الأسبوع المقبل.

ونقل موقع "عربي21" عن الباحث في جامعة "جورج واشنطن"، الدكتور رضوان زيادة، أن المسافة بين أمريكا وروسيا بشأن سوريا لا زالت كبيرة، لذا فمن الصعب حدوث أي صفقة في الفترة المقبلة.

وأضاف أن الاجتماع سيبحث ملف آلية إدخال المساعدات الإنسانية بشكل رئيسي، والذي تستخدمه روسيا كورقة ضغط خلال مفاوضاتها مع المجتمع الدولي بشأن سوريا، وهو ما وافقه عليه الباحث والكاتب السوري سامر إلياس، خلال حديثه مع الموقع ذاته.

وأوضح الأخير أن العقوبات الأمريكية المفروضة على نظام الأسد بموجب قانون "قيصر" لن تكون مطروحة على طاولة المحادثات، كما أن واشنطن لن تغير موقفها من انتخابات الأسد.

وأكد الباحث في مركز الحوار السوري، الدكتور محمد سالم، خلال حديث مع الموقع المذكور أن واشنطن أبدت اهتمامًا غير مسبوق بالملف الإنساني في سوريا، وهو ما قد يدفعها للتنسيق مع تركيا لإيجاد بديل لإدخال المساعدات؛ في حال استخدمت روسيا الفيتو ضد استمرار إدخال المساعدات.

وأشار إلى أن أمريكا ستولي اهتمامًا، خلال المرحلة المقبلة، بالتنسيق مع تركيا للمحافظة على وقف إطلاق النار في الشمال السوري، والتركيز على الجانب الإنساني.

وكانت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية نشرت تقريرًا، توقعت خلاله أن يضغط "بايدن" على "بوتين"، خلال اجتماعها المقبل، لتسوية عدة ملفات متعلقة بسوريا، أبرزها المساعدات الإنسانية، وإمكانية فتح معابر جديدة.