مسؤولة قطرية: لا حل في سوريا إلا بانتقالٍ عادلٍ للسلطة وتأمين عودةٍ كريمة للاجئين

مسؤولة قطرية: لا حل في سوريا إلا بانتقالٍ عادلٍ للسلطة وتأمين عودةٍ كريمة للاجئين
الدرر الشامية:

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة الخاطر، أن الحل في سوريا يحتاج انتقالًا عادلة للسلطة، والعمل على إعادة اللاجئين إلى ديارهم دون تعرضهم لملاحقة أمنية.

وذكرت الخاطر، خلال حديث مع صحيفة "كوميرسانت" الروسية، أن عودة نظام الأسد إلى جامعة الدول العربية رهن بتطور الأوضاع السياسية في سوريا.

وأضافت المسؤولة القطرية أنه لا يزال هناك الملايين من السوريين لاجئين، ولا يمكنهم العودة في ظل الملاحقات الأمنية والقضائية، وهو ما يشير للحاجة إلى المزيد من الوقت.

وأوضحت أن هناك تساؤلات كثيرة حول الانتخابات الرئاسية التي أجراها النظام في مناطق سيطرته، والتي لم تحظ بقبول فئة كبيرة من السوريين، وتسببت باتقسام المجتمع السوري بين مؤيد لها ومعارض.

وكان السفير القطري لدى موسكو، الشيخ أحمد بن ناصر آل ثاني، أكد خلال حديث مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن آلية العمل الثلاثية بين بلاده وروسيا وتركيا ستعزز التنسيق بين الدول الثلاث حول الملف السوري، من أجل مساعدة السوريين، وحل الأزمة كليًا.