موسكو تحذر من نهاية سيئة لمشروع واشنطن في شمال شرقي سوريا

موسكو تحذر من نهاية سيئة لمشروع واشنطن في شمال شرقي سوريا
الدرر الشامية:

حذر وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" الولايات المتحدة الأمريكية، من نهاية سيئة لجهودها في دعم مشروع ميليشيا "قسد" الانفصالي شمال شرقي سوريا.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن الوزير الروسي أن واشنطن تدعم المشروع الانفصالي للأكراد شرقي الفرات بأموال سورية منهوبة، وهو ما قد تكون نهايته سيئة.

وأضاف أن الوجود العسكري الأمريكي في الشمال الشرقي من سوريا غير شرعي، وخصوصًا في ظل نهب الثروات والقمح وبيعها، ثم إعادة تقديمها كدعم للمشروع الانفصالي.

وأوضح "لافروف" أنه بات من الواضح للجميع طبيعة الاتجاهات الانفصالية شرقي نهر الفرات، وهو لعب بمشكلة خطيرة، قد تنتهي بصورة سيئة.

وتنظر روسيا إلى وجودها العسكري في سوريا بمنظار الشرعية، كونه جاء بدعوة من نظام الأسد، الذي يعتبر الجهة الشرعية في سوريا، بنظر العالم، رغم كل ما ارتكبه من جرائم، بينما تنظر للوجود الأمريكي والتركي على أنه احتلال لمناطق شمال وشمال شرقي البلاد.