بعد تدهور حالته الصحية.. تقرير يكشف الخليفة المنتظر لـ حسن نصر الله

بعد تدهور حالته الصحية.. تقرير يكشف الخليفة المنتظر لـ حسن نصر الله
الدرر الشامية:

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن المرشح المحتمل لخلافة زعيم ميليشيا "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله بعد أنباء عن تدهور حالته الصحية ودخوله في غيبوبة.

وتوقع موقع "واللا" الإسرائيلي في تقرير له أمس الجمعة، أن يكون ابن خال حسن نصر الله، هشام صفي الدين، رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله، هو الخليفة المحتمل لزعامة الحزب.

وبحسب التقرير فإنَّ هشام صفي الدين مقرَّب من إيران وله صلات عائلية مع القائد السابق لـ "فيلق القدس" قاسم سليماني والذي اغتالته أمريكا في بغداد حيث تزوج نجله من ابنة سليماني في يونيو 2020.

وأشار التقرير إلى هاشم صفي حظي في عام 2008 عن مباركة إيران كخليفة لـ حسن نصر الله والذي تم تعيينه أمينا عاما للحزب في أعقاب اغتيال عباس الموسوي على يد الجيش الإسرائيلي.

وهاشم صفي الدين يبلغ من العمر 57 عامًا تلقى تعليمًا في النجف وقم، مثل حسن نصر الله، وكان من بين مؤسسي "حزب الله" في 1982.

وبحكم موقعه كرئيس للمجلس التنفيذي لحزب الله وهو المنصب ثاني مواقع القيادة في الحزب فإنَّه يشرف على الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية للجماعة ويتحكم بمفاصل الحزب كلها، ويلقب بالرجل الثاني في الحزب.

وحسب التقرير، فإن المرشح المحتمل الآخر لخلافة حسن نصر الله هو نائب الأمين العام نعيم قاسم، رغم أنه "يعتبر شخصية رمزية" على حد تعبيره.

ويشغل نعيم قاسم، منصب نائب الأمين العام للحزب منذ عام 1991، وهو المسؤول عن العمل النيابي والوزاري في الحزب، وانخرط في حزب الله مع بداية انطلاقة الحزب في عام 1982.

وانتشرت أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي في الوطن العربي بأن حسن نصرالله مصاب بفيروس كورونا المستجد ودخل في غيبوبة، قبل أيام نتيجة تدهور خطير في صحته.

وظهر حسن نصرالله في أخر خطاب له في 25 من أيار/مايو الماضي شاحب الوجه ويسعل كثيرًا ما فتح الباب أمام التكهن بمن سيخلفه على رئاسة الحزب.