نجل رفعت الأسد ينفذ تهديده لوالده ويكشف عن جرائم ارتكبها النظام بحق السوريين

نجل رفعت الأسد ينفذ تهديده لوالده ويكشف عن جرائم ارتكبها النظام بحق السوريين
الدرر الشامية:

كشف فراس رفعت الأسد، نجل عم رئيس النظام السوري، بشار الأسد، عن جرائم وانتهاكات خطيرة ارتكبتها عائلة الأسد بحق السوريين، في عهد نظام الأسد الأب والابن، وذلك إنفاذًا لوعد قطعه على نفسه.

وتحدث الأسد بدايةً، خلال منشور على صفحته بـ "فيسبوك"، عن ظلم أبيه له وقيامه بتعذيبه وضربه بشكل مبرح، أثناء تواجده في عاصمة سويسرا، جنيف، عام 1998، إذ كان يرميه ويعذبه بالصعق الكهربائي ويطلق تهديداته له بالموت.

وأضاف أنه ذات يوم وصف والده بالجبان لشدة التعذيب الذي لاقاه، ما دفع رفعت الأسد لأمر رجاله بإحضاره وتعذيبه بشكل عنيف، إلى أن تدخلت رجاء بركات، زوجة رفعت، مخافة أن يتهم ابنها سوار بقتله في حال قضى تحت تعذيب والده.

وتابع فراس حديثه عن استمرار الوالد بتعذيبه بطريقة شديدة، إلى أن أعطى أوامره لأحد رجاله بتصفيته بمسدس، إلا أن تدخل زوجته رجاء حال دون ذلك.

وأشار الأسد إلى التقديس والخوف الذي يفرضه نظام الأسد على العلويين، الذين تحولوا لعصابات بيده لارتكاب الجرائم بحق السوريين، والتي لم يسلم منها هو نفسه.

وأوضح فراس أن السبب في خلافه الكبير مع والده رفعت الأسد هو رفضه الاجتماع بمسؤول إسرائيلي في جنيف السويسرية، وهو ما دفع الوالد للقول: "ولك حمار لتكون مفكر النظام ما بيحكي مع الإسرائيليين، لك انت حمار لهل الدرجة؟!!! ".

كما تطرق الأسد لمسيرة النظام وأجهزته الأمنية في فرض التقديس لشخص رئيس النظام بمساعدة رجال الدين العلويين والسنة، الذين كانوا يصورون حافظ الأسد وكأنه نبي، وذلك بمساعدة طبقة من التجار، ويمارسون ذلك كله خوفًا من البطش.

أما بالنسبة لطريقة نفي والده خارج البلاد، أكد الأسد أن والده رفض الخروج من سوريا قبل أن يسمح له حافظ الأسد بإخراج مبلغ 100 مليون دولار، كان جمعه من أموال السوريين، إذ أرسل ابنه دريد إلى جنيف، الذي طمأنه بوصول المبلغ، الذي تم تحويله من البنك المركزي السوري إلى البنك السويسري.

وختم الأسد في منشوره الأول، الذي يظهر أنه سيكون جزءًا من مسلسل كشف حقائق عائلة الأسد وجرائمها، بالحديث عن بيع رفعت وطنه ببضعة ملايين، وبيع حافظ السلطة للتفرد بحكم سوريا عبر أجهزته القمعية.

وكان فراس الأسد رفع لهجة تهديده لوالده ولأخيه دريد، بعد أن تلقى تهديدًا من قبل الأخير، عبر صفحته بـ"فيسبوك"، وتوعدهم بالكشف عن حقائق فاضحة لرفعت الأسد وشقيقه حافظ، تتحدث عن جرائمهم بحق السوريين.