تحشدات واستفزازات.. توترات جديدة بين القوات الروسية والميليشيات الإيرانية بريف الرقة

تحشدات واستفزازات.. توترات جديدة بين القوات الروسية والميليشيات الإيرانية بريف الرقة
الدرر الشامية:

شهدت منطقة ريف الرقة الجنوبي توترات جديدة بين القوات الروسية والميليشيات الإيرانية، خلال اليومين الماضيين، إذ دفعت الأخيرة بتعزيزات كبيرة إلى المنطقة.

وبحسب موقع "عين الفرات"، فقد أرسلت ميليشيا "فاطميون" الأفغانية، العاملة ضمن الميليشيات الإيرانية، رتلًا عسكريًا من مواقعها بجبل عزان جنوبي حلب إلى محيط حقل الثورة النفطي الواقع تحت السيطرة الروسية.

وأضاف المصدر أن الرتل يضم حافلتين كبيرتين تحمل 130 عنصرًا، وتسع دبابات و25 سيارة "بيك أب" مزودة برشاشات ثقيلة، وأحد عشر مدفعًا، وسيارات لنقل القادة، وصهاريج كبيرة فارغة.

وأوضح الموقع أن القوات الروسية استنفرت في الموقع، عقب قيام قوات الأسد بإخلاء 3 نقاط عسكرية وتسليمها للميليشيا الأفغانية ليستقر الرتل فيها. وأشار المصدر.

إلى أن العلاقات بين الجانبين ازدادت سوءًا، عقب قيام ميليشيات إيران قبل نحو أسبوعين، باختطاف جنديين روسيين وتعذيبهم ثم رميهم بالقرب من حقل النفط المذكور.

وتتنافس كل من روسيا وإيران للاستحواذ على مناطق الثروات والمواقع الاستراتيجية من سوريا، وذلك باستخدام كل منهما ميليشياتها المحلية التي أنشأتها لتحقيق تلك الأهداف.