في أول ظهورٍ له بعد مسرحية الانتخابات.. مفتي البراميل يتوعد إدلب وشرقي الفرات

في أول ظهورٍ له بعد مسرحية الانتخابات.. مفتي البراميل يتوعد إدلب وشرقي الفرات
الدرر الشامية:

توعد مفتي البراميل لدى نظام الأسد، أحمد بدر الدين حسون، منطقة إدلب الخاضعة لسيطرة فصائل الثورة وشرقي الفرات الواقع تحت سيطرة "قسد"، بالمواجهة.

ونقلت قناة "الميادين" الشيعية، عن المفتي حسون، أن ما أسماها "المقاومة الشعبية" قادمة لإدلب وشرقي الفرات، لمحاربة المرتزقة، على حد وصفه.

واتهم مفتي البراميل أهالي إدلب بالوقوف مع المحتل، في إشارة لتركيا، وتوعدهم بعبارات تهديد كقوله: "ستروننا... في إدلب عاجلًا أم آجلًا".

ودعا "حسون" الكرد في مناطق شمال شرقي سوريا للعودة لحضن الأسد عبر قوله: "عزكم في دمشق.."، متهمًا الثورة بالتبعية لمن أسماهم المتطرفين، الذين كانوا يسعون للسيطرة على سوريا من أجل تدميرها على يد الصهاينة، حسب زعمه.

وعُرفَ عن حسون انحيازه الكامل لنظام الأسد ضد الثورة السورية، كما اشتُهر بمواقفه التحريضية ضد السوريين في مناطق الثورة، الخارجة عن سيطرة النظام.