عناصر من الجيش الوطني يتناوبون على اغتصاب فتاة في مقتبل العمر بمدينة تل أبيض شمالي الرقة

عناصر من الجيش الوطني يتناوبون على اغتصاب فتاة في مقتبل العمر بمدينة تل أبيض شمالي الرقة
الدرر الشامية:

هزت مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي جريمة اغتصاب مروعة نفذها عدد من عناصر الشرطة العسكرية بحق فتاة في مقتبل العمر داخل سجن تابع للجيش الوطني.

وقال موقع "فرات بوست": "تعرضت فتاة تنحدر من مدينة الرقة تبلغ من العمر 20 عاما لعملية اغتصاب جماعي ولعدة أيام من قبل عناصر تابعين للشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني في سجن تابع لهم بمنطقة تل أبيض".

ونقل الموقع عن والدة الضحية أن ابنتها المغتصبة كانت مطلقة من مواطن تركي وهي تعاني من اضطرابات نفسية وغادرت تركيا باتجاه الرقة للاعتناء بوالدها التي ساءت أوضاعه الصحية في الآونة الأخيرة.

وأضافت الأم أن ابنتها اتصلت بها بعد وصولها إلى منطقة تل أبيض وأخبرتها أن الطريق إلى مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة ميليشيات "قسد" مغلق ولم يعد باستطاعتها العودة إلى تركيا.

وأردفت الأم أن الشرطة العسكرية عرضت على ابنتها العمل كمترجمة لديها ولكن لم يمض أيام على مزاولتها العمل حتى تم إيداعها السجن.

وأكدت الأم أن ابنتها سجنت لمدة 3 أشهر ومن ثم تم نقلها إلى السكن الشبابي أو ما يعرف بسكن الضباط ليتداول عدد من عناصر الجيش الوطني على اغتصابها عدة مرات، مشيرة إلى أن ابنتها مازالت موجودة هناك.