"القسام" تبدأ مرحلة جديدة من معركة "سيف القدس".. وتوجه ضربة موجعة للاحتلال

"كتائب القسام" تبدأ مرحلة جديدة من معركة "سيف القدس" تربك الاحتلال الإسرائيلي
الدرر الشامية:

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية، اليوم الاثنين، البدء برد صاروخي كبير على إسرائيل، ردًا على انتهاكاتها ضد الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية المحتلة.

وأكدت "كتائب القسام" في بيان صحفي مقتضب أنها "استهدفت بعد ظهر اليوم  بارجة حربية قبالة شاطئ غزة برشقة صاروخية وذلك في إطار معركة "سيف القدس" ردًا على العربدة الجوفاء من العدو الصهيوني بحق أهلنا في قطاع غزة".

كما قصفت"كتائب القسام" قاعدة التنصت 8200 (أوريم) وقاعدة "حتسريم" الجوية برشقة صاروخية، كما جددت قصف كيبوتس "إيرز" وموقع "مارس" العسكري بقذائف الهاون.

هذا وأشارت "كتائب القسام" إلى أنها وجهت ضربة صاروخية لأسدود وعسقلان وكيسوفيم وبئر السبع، مما أدى لاندلاع حريق كبير في كيسوفيم.

وفي الساعات الأولى من اليوم الاثنين، أعلنت "القسام" استهداف عسقلان و"أوفكيم" وبئر السبع المحتلة ونتيفوت برشقات صاروخية ردًا على العدوان الإسرائيلي المتواصل بحق المدنيين.

هذا وأكد الجيش الإسرائيلي في بيان، تعرض إحدى قطعه البحرية لهجوم صاروخي بالفعل بعد دقائق من إعلان كتائب "القسام" استهدافها ، لكنه نفى تعرضها لأي إصابة.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن سلاح البحرية بدعم من الطيران أحبط "عملية تخريبية" في المجال البحري شمالي قطاع غزة.

ومن جانبها، أعلنت "سرايا القدس" أنها قصفت اليوم الاثنين، مدينة هرتسيليا شمال تل أبيب برشقة صاروخية كبيرة.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت لاحق، أن دوي انفجار كبير سُمع في "هرتسيليا" شمال تل أبيب ودوت صفارات الإنذار في المدينة المحتلة.

كذلك أطلقت"سرايا القدس" رشقة صاروخية مكثفة على مدينة أسدود، وقد خلفت إصابات مباشرة لمباني وأحدث خسائر مادية فيها.

وأسفر القصف المتواصل للمقاومة الفسطينية عن تكبيد الاحتلال الإسرائيلي لخسائر بشرية واقتصادية كبيرة، وأدى لمقتل -حتى الآن- 10 إسرائيليين بينهم ضابط  كبير في حين أصيب أكثر من 650 آخرين بجروح، إضافة لتضرر أكثر من 100 مبنى وتدمير عشرات المركبات ووقوع أضرار مادية كبيرة، وتوقف مطار "بن غريون" الدولي.

وكان قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلية، الجنرال أوري غوردين أكد أمس أن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة أطلقت منذ بدء جولة التصعيد الحالية، الاثنين الماضي، نحو ثلاثة آلاف صاروخ على إسرائيل"، مشيرًا أن "هذا العدد يتجاوز الوتيرة التي تم رصدها خلال التصعيد عام 2019 (570 صاروخًا) وحرب لبنان 2006 (أي 4500 صاروخ خلال 19 يومًا)".