معركة في الخليج بين الإمارات وقطر بعد ظهور إسماعيل هنية في الدوحة ورفعه علامة النصر (فيديو)

معركة في الخليج بين الإمارات وقطر بعد ظهور إسماعيل هنية في الدوحة ورفعه علامة النصر (فيديو)
الدرر الشامية:

شهدت الساحة السياسية في الخليج ما يشبه المعركة الكلامية بين شخصيات محسوبة على الإمارات وأخرى محسوبة على قطر، بعد ظهور رئيس المكتب السياسي لـ"حماس"، إسماعيل هنية، في الدوحة.

وظهر "هنية" مساء السبت، في العاصمة القطرية الدوحة، ضمن مهرجان تحت شعار "فلسطين تنتفض" ليمتدح أمير قطر ووالده، ورسالة لإسرائيل بضرورة "رفع يدها" عن القدس.

وبين آلاف المشاركين في "المهرجان" الذي أقيم رغم تفشي جائحة كورونا أمام مسجد محمد بن عبدالوهاب في الدوحة، أشاد "هنية" بدور قطر في دعم الفصائل الفلسطيتية بغزة.

ووجه رئيس المكتب السياسي رسالة شكر لأمير قطر الحالي، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على دعمه للفصائل الفلسطيني وكشفت وسائل إعلام قطرية أن 10 آلاف شخص من جنسيات مختلفة شاركوا في "ألمهرجان".

وطالب "هنية" إسرائيل بـ"رفع يدها عن القدس والمسجد والأقصى" لافتًا إلى أن الفصائل المسحلة هي الخيار الاستراتيجي لـ"تحرير فلسطين".

وعلق الإعلامي القطري، جابر الحرمي، بقوله: "رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، خلال مهرجان تضامني بالدوحة: قطر في قلب غزة وفي قلب القدس ومع فلسطين في كل الحروب التي شنت على الشعب الفلسطيني".

من جانبه، قال أمجد طه، الأحوازي، الحاصل على الجنسية البحرينية والممول من الإمارات: "(هنية) حماس يقتل شعب فلسطين في غزة، ويمشي في جنازته بسوق واقف في قطر، دخلهم حرب و راح رحلة استجمام".

وأضاف "طه": نعم فلسطين ليست حماس وحماس ليست المسجد الأقصى بل مجرد مرتزقة يستغلون القضية، كما أن حماس نسخة غزة الآن من داعش والحوثي ومن يدافع عن داعش والحوثي هو من يقف مع حماس اليوم".

بدوره، كتب الإماراتي المجنس، الواعظ وسيم يوسف: "إسماعيل هنية يرفع علامة النصر من داخل أراضي غزة من داخل الدوحة بقطر، الإخوان المسلمون قيادة مسردبة بالخنادق والضحية أبناء غزة".